طب وصحة العين

إشراف: د. إياد حلس - أخصائي طب وجراحة العيون

أمراض الغدد الدهنية
دمل الجفن:
مرض قيحي واسع الإنتشار يصيب الغدة الدهنية لطرف الجفن أو وسطه، أو أكثر
ما يظهر دمل الجفن عند الضعفاء، الذين يعانون من نقص الفيتامينات، أو بعد
البرد أو بنتيجة دخول المكورات العنقودية إلى مجرى الغدة الدهنية، أهم أعراض
المرض آلام شديدة في الأطراف الهدبية للجفن المنتفخ ووذمة وإحتقان أنظر شكل
11.

يجب أن نؤكد دوماً أنه لا يجوز ضغط القيح من الجفن لأن هذا يمكن أن يؤدي
إلى إنتشار المرض عبر شبكة أوردة الحجاج حيث يظهر خطر حدوث خثرات فيها وفي
.
الجيب الكهفي

:
العــلاج
أو محلول سولفابيريدازين الصوديوم (20%) قطرات سولفاسيل الصوديوم qبتركيز  
(1%) (10% 3
ذو تركيز مرات في اليوم) ودهن الجفن بمرهم التيتراسيكين تركيز
.
أو إريتروميسين ليلاً

ننصح أيضاً بإعطاء أدوية عامة مقوية في qحال الإنتكاس، فيتامينات،  
.
والنشاط الجسماني للمريض

-
إلتهاب حواف الأجفان البسيط :
يسبب إحتقان حواف الأجفان وتظهر في الشكل التقشري حراشف رقيقة فاقعة عند قاعدة
الأهداب. غالباً ما تظهر الأعراض التالية : حكة وحساسية شديدة للضوء
.
والغبار والدخان …… إلخ

-
إلتهاب حواف الأجفان التقرحي :
يتصف بتشكل قرحات صغيرة عند قاعدة الأجفان تغطيها في أغلب الحالات قشور قيحية
صفراء. يؤدي تندبها إلى سقوط الأهداب وتغير وضعها مما يؤدي بدوره إلى
إحتكاكها بالقرنية، ينتهي المرض بتندب الأجفان وإزياد سماكتها وجفاف العين
.
وتعكر القرنية الذي يؤدي بدوره إلى ضعف حدة البصر

تختلف أسباب هذه الأمراض وتكون خارجية أو داخلية، غالباً ما ترافق أمراض
الجفون الحادة أو المزمنة أمراض القناة الهضمية والجيوب الأنفية والسكري
وفقر الدم وغيرها من أمراض الجسم العامة. كثيراً ما تكون العوامل الأليزجية
سبباً في إلتهاب الأجفان المديد الذي يصيب الناس ضعيفي المقاومة، هذه العوامل
.
هي الغبار وصفوف الحيوانات أو الدواجن

كما يمكن أن يؤدي تأثير المواد الكيميائية المستمرة في صالونات الحلاقة مثلاً
الورنيش( والصبغ . . ) وكذلك الأدوية بالنسبة للعاملين في الصيدليات إلى
.
ظهور إصابات الأجفان المهنية المزمنة

:
العــــلاج
يتعلق نجاح العلاج بإزالة السبب المؤدي إلى إلتهاب qالأجفان، ولهذا  
من الضروري علاج أمراض الجسم لكلها. نعير إهتماماً كبيراً لزيادة مقاومة
الجسم، ومراعاة قواعد الصحة العامة أثناء العمل بما يخص النظر، وتنويع الطعام
بحيث يحتوي على كمية كبيرة من الفيتامينات من الأسباب المختلفة المؤدية إلى
.
إشتداد المرض وسيره المزمن نذكر الأمراض الميكروبية

يجب qأن يكون علاج إلتهاب حواف الأجفان المزمن منطقياً، لأن وصف الأدوية  
بشكل عشوائي لا يعطي أية نتيجة بل يمكن أن يؤدي إلى إزدياد الإلتهاب. وبما
أن الميكروبات لا تتأثر ببعض المضادات الحيوية ومستحضرات السولفانيل أميد
لذلك من الضروري تحديد المضادات الحيوية المؤثرة على الميكروبات مخبرياً
.
قبل بدء العلاج

ومرهم الإريتروميسين (10%) من الملاحظ أن محلول السولفابيريدازين qبتركيز  
وغيرها تعطي نتائج جيدة. لا تتقبل أجسام الكثير من المرضى (1%) بتركيز
المراهم وخاصة عند إلتهاب غدد ميبوم. والسبب في ذلك هو إزدياد إفرازات
غدد ميبوم. ولذلك يجب في هذه الحالة إجراء مساج الجفن ومن ثم تنظيفه من
.
ليلاً (1%) الدهن بالأثير وبعدها دهنه بمحلول أخضر الماس ذي تركيز
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي