الصفحة الرئيسية >> أرشيف الموضوعات

تغطية طبية خاصة حول مرض أنفلونزا الطيور
بعض الاجراءات الوقائية التي راح تحد من انتشارمرض انلونزا الطيور

مرض إنفلونزا الطيور.. ما هو وما خطورته؟

سؤال وجواب عن مرض انفلونزا الطيور

نصائح منظمة الصحة العالمية لطهو واستهلاك البيض والدواجن

مواضيع أخرى حول أنفلونزا الطيور من شبكة مطر الطبية إحدى المواقع التابعة لشبكة البلسم الطبية

 

 

 

بعض الاجراءات الوقائية التي راح تحد من انتشارمرض انفلونزا الطيوربأذن الله

بقلم د. جمال عبدالله باصهي

1- مراقبة الطيور المهاجرة على سواحل البحار القريبة من التجمعات السكنية والتعامل مباشرة مع الطيور المشتبه باصابتها اما بحرقها او دفنها قبل ان يصل اليها بعض الاطفال مثلا ويلمسها او ان تجد افرازاتها طريقا للتربة وبالتالي للتطاير عبر الهواء

2- نضرا لان اكثر طريقة للعدوى هي عبر تطاير براز الدجاج الذي قد يكون مصابا عبر التربة فينصح برش مخلفات الدجاج بالماء قبل تنظيفه وتجميعه والتخلص منه وبهذه الطريقة يتم منع تطاير الغبار  المحمل بمخلفات هذه الدجاج

3- التبليغ مباشرة عن اي حالات جديدة قد تكتشف بين الطيور والدجاج او بين الناس

4- منع تواجد الدجاج والطيور داخل البيوت والغرف

5- تعريض الدجاج للشمس لانه وللاسف الشديد فان كثيرا من مساكن الدجاج اليوم بعيدة عن الهواء الطلق واشعة الشمس

6- نشر الوعي الصحي بين المواطنين وطرق الوقاية من هذا المرض عبر مختلف وسائل الاعلام المختلفة وفي موقعنا شبكة البلسم الطبية العربية تم تخصيص تغطية خاصة حول هذا المرض

7- لم يثبت علميا حتى الان ان الفيروس ينتقل عبر اكل لحوم الدجاج حتى المصابة منه لانه اولا ان الفيروس يكون عادة موجود في براز ولعاب الطيور وينتقل من عبر الهواء والاحتكاك القريب منها والامر الثاني ان الفيروس ينتقل عبر الجهاز التنفسي وليس الجهاز الهظمي ومع ذلك ينصح بعدم استيراد الدجاج من الاماكن التي ظهر فيها المرض.

8- ان الاصابة بمرض انفلونزا الطيور ليس معناه الموت بشكل مطلق وانما ممكن هذا المرض ان يشفى باذن الله حتى باستخدام مضادات الانفلونزا العادية لذلك من المهم الكشف المبكر على الحالات

9- من الناحية النفسية ولكي نبعد القلق عن الناس فان اعراض انفلونزا الطيور تتشابه بشكل كبير مع الانفلونزا العادية لذلك ليس ظهور مثل هذه الاعراض يعني مرض انلفونزا الطيور ولعل مايميز مرض انفلونزا الطيور هو التدهور الحاد والسريع للاعراض

10- لم يسجل حتى الان ان الفيروس ينتقل من انسان الى آخر لكن خوف العلماء هو ان تحدث اصابة مزدوجة لانسان اي انه يصاب بالفيروسين في آن واحد فيروس انفلونزا الطيور وفيروس الانلفونزا العادي فيحدث اندماج للفيروسين في فيروس واحد وينتقل المرض من انسان الى آخر وعندها قد تزادا حالات الإصابة

 

مرض إنفلونزا الطيور.. ما هو وما خطورته؟

محمد عبد العاطي

لماذا تتخوف السلطات الصحية في العالم من مرض إنفلونزا الدجاج إلى هذا الحد؟ ما هذا المرض؟ وكيف ينتقل بين الطيور؟ وكيف ينتقل إلى الإنسان؟ وهل له علاج وما طرق الوقاية منه؟

فيروس أفيان
فيروس الإنفلونزا عموما يمكن أن يصيب أنواعا كثيرة ومتعددة من الحيوانات مثل الطيور والخنازير والخيول وحتى عجول البحر والحيتان. أما الإنفلونزا التي تصيب الطيور تحديدا فيطلق عليها "فيروس إنفلونزا أفيان" أو فيروس إنفلونزا الدجاج كما اشتهرت به تسميته. واكتسب فيورس أفيان هذه التسمية لأن الدجاج هو أكثر أنواع الطيور الحاضنة لهذا الفيروس والناقلة له.

أنواع الفيروس
استطاع العلماء حتى الآن حصر 15 نوعا من فيروس إنفلونزا الدجاج وتأكدوا من أن خمسة أنواع فقط منها هي التي تصيب الإنسان، وهذه الأنواع هي HA1, HA2, HA3 و NA1, NA2.

 

هذا الفيروس غير مؤذ للطيور في عمومها أي أن الطيور في مجملها يمكن أن تتعايش معه، لكن ضرره وتأثيره الكبير يظهران بصورة واضحة في الطيور الداجنة مثل الدجاج والحبش (الديوك الرومية) وبالأخص إذا أصيبت بالفيروس من نوع H5 وH7 . فإذا أصيبت هذه الطيور بهذا الفيروس فإنه تظهر عليها أعراض مرضية مثل الإعياء الشديد الذي يصل إلى النفوق.

الفيروس والدجاج
يفضل فيروس أفيان الكمون في دماء الطيور ولعابها وأمعائها وفي أنوفها، ويخرج مع ذراقها (برازها) وهنا مكمن الخطورة حيث يجف هذا الذراق ويتحول إلى ذرات للغبار يستنشقها الدجاج السليم وكذلك يستنشقها الإنسان.

وأكثر طرق انتقال العدوى تتمثل في الرذاذ المتطاير من أنوف الدجاج، لكن الطريقة الأكثر انتشارا للفيروس هي طريق البراز.

الفيروس والإنسان
تصيب إنفلونزا الدجاج الإنسان خاصة القريب الصلة بتجمعات الدجاج حيث يتبرز الدجاج المصاب بالفيروس.

وفور إصابة الإنسان بالفيروس تظهر عليه أعراض مشابه لأعراض إصابته بفيروس الإنفلونزا العادية مثل ارتفاع درجة الحرارة والشعور بالتعب والسعال ووجع في العضلات، ثم تتطور هذه الأعراض إلى تورمات في جفون العينين والتهابات رئوية قد تنتهي بأزمة في التنفس ثم بالوفاة.

مضادات الفيروس
أثبتت الدراسات العلمية حتى الآن أن المضادات التي تؤخذ لعلاج الإنفلونزا العادية يمكن أن تؤخذ لعلاج إنفلونزا الدجاج. فمن أين تأتي التخوفات الحالية إذن؟.

يتخوف العلماء من تحول فيروس أفيان إلى وباء لأن له القدرة على التحور والاتحاد مع فيروس الإنفلونزا العادية الذي يصيب الإنسان، وهنا سوف يصبح الانتقال عن طريق العدوى من شخص إلى شخص أكثر سرعة وخطورة من الانتقال عن طريق الطيور خاصة أن الأجساد البشرية لم تنتج مضادات لهذا النوع الجديد حتى الآن.

وفي هذه الحالة (تحور الفيروس واتحاده بفيروس الإنفلونزا العادية وإصابة الإنسان به) فإن العالم سوف يدخل أجواء مشابهة لتلك التي عاشها أوائل القرن العشرين حينما تعرف الإنسان على وباء الإنفلونزا لأول مرة وعاش معه سنوات مريرة على النحو التالي:

 

1918-1919 الإنفلونزا الإسبانية H1N1: وتسببت هذه الإنفلونزا في أكبر عدد من الوفاة بهذا الوباء الذي عرفته البشرية في العصر الحديث حيث مات ما بين 20 و50 مليون في العالم من بينهم 500 ألف في الولايات المتحدة الأميركية وحدها.

1957-1958 الإنفلونزا الآسيوية H2 N2: اكتشف هذا الفيروس للمرة الأولى في الصين أواخر فبراير/شباط 1957 ثم انتشر على مستوى العالم في العام التالي وتسبب في وفاة أعداد كبيرة لم تتوفر إحصائيات دقيقة عنها، لكن الثابت أنه تسبب في وفاة حوالي 70 ألف على الأقل في الولايات المتحدة الأميركية.

1968-1969 إنفلونزا هونغ كونغ H3H2: المشهد الثالث لوباء الإنفلونزا الذي لا يزال في ذاكرة العلماء هو ذاك الذي تسبب في وفاة حوالي 34 ألف شخص في الولايات المتحدة الأميركية كذلك بعد انتقاله إليها من هونغ كونغ الذي اكتشف فيها للمرة الأولى أواخر عام 1968.

أكل الدجاج المصاب
وإلى الآن لم تثبت بالدليل العلمي القاطع إمكانية إصابة الإنسان بالفيروس عن طريق أكل لحم الطيور المصابة. وإن كانت دول الاتحاد الأوروبي -وأخذا بالأحوط- منعت استيراد الدجاج من البلدان التي ثبت انتشار الفيروس فيها بصورة كبيرة مثل تايلند وإندونيسيا وتايوان وكمبوديا وباكستان.

ولا يزال العالم يتابع انتشار هذا الفيروس وهو يحبس أنفاسه متمنيا ألا يعيد التاريخ الوبائي المقيت نفسه. 

________________

1- Centers for Disease Control and PreventionCDC) Atlanta, Georgia, USA, Basic Information About Avian Influenza (Bird Flu
2- US DEPARTMENT OF AGRICULTURE
Agricultural Research Service
South Atlantic

3- Control measures on avian flu effective

المصدر : الجزيرة

 

سؤال وجواب عن مرض انفلونزا الطيور

تعد تايلاند أحدث دولة انضمت إلى قائمة الدول الآسيوية التي ظهرت بها حالة إصابة بأنفلونزا الطيور بين البشر.

فيما يلي أهم الأسئلة الشائعة عن المرض ومدى خطورته على الإنسان وأجوبتها.

س: كيف ينتقل فيروس أنفلونزا الطيور للإنسان؟

ج: كان يعتقد أن أنفلونزا الطيور تصيب الطيور فقط إلى أن ظهرت أول حالة إصابة بين البشر في هونج كونج في عام 1997.

ويلتقط الإنسان العدوى عن طريق الاحتكاك المباشر بالطيور المصابة بالمرض. ويخرج الفيروس من جسم الطيور مع فضلاتهم التي تتحول إلى مسحوق ينقله الهواء.

وتتشابه أعراض أنفلونزا الطيور مع العديد من أنواع الأنفلونزا الأخرى حيث يصيب الإنسان بالحمى واحتقان في الحلق والسعال. كما يمكن أن تطور الأعراض لتصل إلى التهابات ورمد في العين.

وكان جميع الذين أصيبوا بالمرض في عام 1997 والبالغ عددهم 18 حالة يحتكون مباشرة بحيوانات حية سواء في المزارع أو في الأسواق.

وهناك العديد من أنواع أنفلونزا الطيور إلا أن النوع المعروف باسم "إتش5 إن1" هو الأكثر خطورة حيث تزيد احتمالات الوفاة بين البشر المصابين بهذا النوع من الفيروس.

ويمكن أن يعيش الفيروس لفترات طويلة في أنسجة وفضلات الطيور خاصة في درجات الحرارة المنخفضة. س: هل يمكن الشفاء أنفلونزا الطيور؟ ج: يمكن أن يبرأ المرضى المصابون بأنفلونزا الطيور من الفيروس إذا تعاطوا المضادات الحيوية. ويعطف الباحثون في الوقت الراهن على تطوير مصل مضاد للمرض.

س: ما حجم خطورة أنفلونزا الطيور؟

ج: ترتفع احتمالات الوفاة بين البشر المصابين بأنفلونزا الطيور. فقد توفي ست حالات من 18 مريض أصيبوا بالفيروس في عام 1997. كما أن المرض تسبب في مقتل 10 أشخاص في الأسابيع الماضية.

ولا يضاهي فيروس أنفلونزا الطيور فيروس الالتهاب الرئوي الحاد المعروف باسم "سارس" والذي أسفر عن سقوط 800 قتيل وإصابة 8400 شخص في جميع أنحاء العالم منذ انتشاره لأول مرة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002.

س: هل هناك إمكانية لانتقال العدوى بالفيروس من مريض إلى شخص آخر سليم؟

ج: لم تسجل حتى الآن وقائع تثبت حدوث ذلك. ولتجنب الإصابة بالمرض يجب الابتعاد عن الأماكن التي توجد بها الدواجن الحية حيث يمكن أن يتفشى الفيروس بشدة.

س: ما سبب قلق الخبراء؟

ج: هناك مخاوف من أن الفيروس قد يندمج مع نوع آخر من فيروسات الأنفلونزا التي تصيب الإنسان ليشكلا معا نوع جديد من الفيروسات يمكن أن ينتقل من شخص لآخر.

ويمكن أن يحدث هذا الاندماج في حالة إصابة شخص مريض أساسا بنوع من أنواع الأنفلونزا بفيروس أنفلونزا الطيور. وكلما زادت حالات الإصابة المزدوجة هذه كلما زادت احتمالات تطور صورة الفيروس.

س: هل يمكن أن استمر في تناول الدجاج؟

ج: يمكن أن تستمر في أكل الدجاج دون قلق لأن الخبراء يأكدون أن فيروس أنفلونزا الطيور لا ينتقل عبر الأكل، لذا فإن تناول الدجاج لا يمثل أي خطورة.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه ينظر في إمكانية إتخاذ إجراء وقائي لحظر استيراد منتجات ولحوم الدواجن من تايلاند لمنع وصول أي طيور مصابة إلى أراضيها.

س: ما الإجراءات التي يتم اتخاذها لاحتواء المرض في الدول التي ظهر بها؟

ج: أعدمت الملايين من الطيور في محاولة للتصدي لانتشار المرض بين الطيور الأمر الذي يمنع بدوره انتقاله إلى البشر.

المصدر: موقع بي بي سي على شبكة الانترنت

نصائح منظمة الصحة العالمية لطهو واستهلاك البيض والدواجن

حتى الآن, لم تثبت الأبحاث في مجال علم الأوبئة وجود أي رابط بين الإصابات البشرية بإنفلونزا الطيور واستهلاك الدجاج والبيض.

 

ولكن في جميع الحالات, تذكر منظمة الصحة العالمية ببعض النصائح الأساسية لطهو الدواجن والبيض في المناطق التي يصيبها الفيروس:

 

أولا- تفادي العدوى من خلال:
- عزل لحم الدواجن النيئ عن الأطعمة المطبوخة.

- عدم استخدام اللوحة أو السكين ذاته لتقطيع اللحم النيئ واللحم المطبوخ.

- عدم مسك الأطعمة النيئة ومن ثم المطبوخة قبل غسل اليدين.

- عدم وضع الأطعمة المطبوخة في المكان أو في الصحن ذاته الذي كانت موضوعة فيه قبل طبخها.

 

ثانيا- طهو لحم الدواجن بعناية
- التأكد من أن حرارة اللحم من الداخل بلغت 70 درجة مئوية وأن لونها لم يعد زهريا.

- التأكد من أن سائل اللحم ليس زهري اللون.

ثالثا- التنبه إلى البيض
يمكن للبيض إن ينقل عوامل مرضية داخل قشرته وعلى سطحه. ولذلك من الأفضل القيام بالتالي:

- غسل قشر البيض بالماء والصابون ومن ثم غسل اليدين.

- التأكد من أن صفار البيض مطبوخ جيدا ولا يبقى سائلا.

- عدم مزج البيض النيئ أو المطبوخ جزئيا بأطعمة لن يتم طبخها لاحقا.

رابعا- الحرص على النظافة
- بعد مسك البيض أو الدواجن النيئة, يجب تنظيف جميع أماكن وأواني الطبخ بالماء والصابون ثم غسل اليدين
.

المصدر : الجزيرة . نت

مواضيع أخرى حول أنفلونزا الطيور من شبكة مطر الطبية إحدى المواقع التابعة لشبكة البلسم الطبية

 

 

 

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
خدمات البلسم الإلكترونية خدمات البلسم الأكاديمية خدمات البلسم للمرضى
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1