الصفحة الرئيسية >> الموضوعات

كيف نقي مرضى السكري من الفشل الكلوي؟

بقلم د. محمد العتيق

استشاري طب الأسرة

عتلال الكلى يعد من أكثر المضاعفات خطورة لداء السكري. فارتفاع معدلات السكر في الدم باستمرار يؤدي إلى تلف أجهزة الترشيح الطبيعية في الكلى. و هذا يؤدي إلى خروج البروتينات مع البول بشكل غير طبيعي. إذا استمرت هده العملية مع الوقت فإن الكلى تصاب بالفشل؛ فتعجز عن أداء عمليات الإخراج الطبيعية للسموم والفضلات. وأكثر من 40 % من حالات الفشل الكلوي تنتج عن داء السكري.

لماذا تصاب الكلى بالاعتلال السكري؟
إن أساس تلف الكلى بسبب داء السكري ينتج عن تأثر الأوعية الدموية وخاصة الشعيرات والأوعية الدموية الصغيرة، وهذه الأوعية الدموية هي التي تكون جهاز الترشيح في الكلى و الذي يسمح بخروج بعض المواد دون الأخرى.
في المراحل الأولى من اعتلالات الكلى بسبب السكري لا يعاني المريض من أي أعراض، ولا يتبين المرض إلا من خلال فحص البول لمستوى البروتينات.
عادة لا يحتوي البول على بروتين أو يحتوى على مقدار ضئيل، وهناك حالات يرتفع فيها مستوى البروتين في البول لفترة مؤقتة أو عابرة، مثل حالات التهاب البول والحمل والإجهاد العضلي الحاد وبعض الاعتلالات الكلوية لأسباب أخرى مثل أمراض المناعة الذاتية.
ويعد ارتفاع البروتين في البول الناتج عن داء السكري مؤشرًا خطيرًا وبداية لاعتلالات الكلى السكرية.
تحدث الاعتلالات الكلوية السكرية في النوع الأول من داء السكري بعد 5 إلى 10 سنوات من بدء الإصابة بالمرض، وأما في النوع الثاني من داء السكري؛ فقد تكتشف الاعتلالات الكلوية في مراحلها الأولى عند التشخيص و ذلك لاحتمال ارتفاع معدلات السكر في الدم قبل سنوات من اكتشاف المرض وظهور الأعراض .
في المراحل الأولى المبكرة من اعتلالات الكلى السكرية لا يشتكي المريض من أي أعراض، وهذا يؤكد على أهمية عمل الفحص اللازم بشكل دوري لاكتشاف المرض قبل تقدمه.
أما عند ظهور الأعراض فإن هذا يعني انتقال المرض إلى مراحل متقدمة، وتتلخص الأعراض فيما يلي :
- تورم ويبدأ ذلك في الأطراف ثم في بقية الجسد.
- ارتفاع في ضغط الدم.
- خروج كميات من البروتين مع البول بشكل كبير.
- ارتفاع في معدلات الدهون والكولسترول في الدم.
- ومع زيادة درجة الفشل الكلوي فقد تهبط معدلات السكري في الدم لعجز الكلى عن إخراج الأنسولين.
- ثم تظهر أعراض أخرى خاصة بأمراض الكلى المزمنة جراء ارتفاع مادة اليوريا في الدم، مثل الغثيان والإجهاد والإغماء، إضافة إلى أعراض أخرى مثل ضيق التنفس ومشكلات فقر الدم.

الوقايـــة

إن الوقاية هي أكثر وسيلة لحماية الكلى من الاعتلالات السكرية، وأهم خطوة في ذلك الحفاظ على مستوى طبيعي للسكر في الدم باتباع الحمية الغذائية والتمارين البدنية المنظمة والأدوية طبقًا لما يصفه الطبيب المعالج.
لقد أظهرت الدراسات وأهمها الدراسة الموسعة والمعروفة اختصارًا باسم DCCT أن ضبط معدلات السكر في الدم يقلل من خطر مضاعفات السكري الخطيرة، وأهمها اعتلال الكلى واعتلال الشبكيـة .
ثم تكون الخطوة المهمة التالية في الوقاية من اعتلالات الكلى السكرية، وهي الكشف الدوري لتشخيص المرض في بداياته قبل أن يستفحل والمسارعة بالعلاج عند ذلك.
ويكون الفحص بعمل تحليل لمعرفة مستوى البروتين في البول، ويبدأ الفحص عند أول تشخيص داء السكري، ثم يعاد مرة واحدة كل سنة في حال كانت النتيجة طبيعة، وهذا إجراء سهل وبسيط وغير مكلف، ويمكن أن يُجرى التحليل بأخذ عينة واحدة للبول وقياس نسبة بروتين الألبيومين ( Albumin ) فيها، أو جمع كميات البول لفترة 24 ساعة وقياس نسبة البروتين فيها بشكل عام.

هل من علاج ؟

إذا ظهرت بدايات الاعتلال الكلوي بارتفاع نسبة البروتين في البول؛ فإن هذا يحتم البدء في العلاج، والعلاج عبارة عن أقراص تؤخذ مرة واحدة في اليوم لفترة أشهر من مجموعة أدوية ACEI أو ARB ، وهذا النوع من الأدوية ( وهي تصرف أيضًا لعلاج ارتفاع ضغط الدم ) وجد أنه فعّال جدًا في إيقاف تأثر الكلى وعودتها إلى طبيعتها إذا ما بدأ فيه بشكل مبكر . يبدأ العلاج بهذا النوع من الأدوية بجرعة صغيرة ثم تزاد مع الوقت إلى أن يعود مستوى البروتين في البول إلى مستوياته الطبيعية.
ومن جانب آخر يبقى الحفاظ على معدل السكر في الدم طبيعيًّا هو حجر الزاوية في منع اعتلالات السكري بشكل عام.
إذا استمر تأثر الكلى وتطورت الاعتلالات السكرية؛ فإن هذا يؤدي في النهاية إلى حصول الفشل الكلوي -لا قدر الله-، الأمر الذي يحتاج إلى إجراء الغسيل الكلوي المنتظم مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع

 

مصدر الموضوع: موقع الإسلام اليوم

http://www.islamtoday.net

 

 

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1 1