الـحـجــامـة

بقلم د. هاني ابراهيم الجهماني

لمحة تاريخية:

        الحجامة ممارسة طبية قديمة، عرفها العديد من المجتمعات البشرية، من مصر القديمة غربًا التي عرفتها منذ عام 2200 ق.م مرورًا بالآشوريين عام 3300 ق.م، إلى الصين شرقًا، فالحجامة مع الإبر الصينية أهم ركائز الطب الصيني التقليدي حتى الآن، وقد عرف العرب القدماء الحجامة - ربما تأثرًا بالمجتمعات المحيطة - وجاء الإسلام فأقر الممارسة؛ فقد مارسها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ففي الصحيحين أن النبي (صلى الله عليه وسلم) احتجم وأعطى الحجَّام أجره، كما أثنى الرسول (صلى الله عليه وسلم) على تلك الممارسة، فقال كما جاء في البخاري: "خير ما تداويتم به الحجامة".

 

حالياً تعتبر الحجامة في الطب الحديث كإحدى العمليات الجراحية الصغرى والتي يجب أن يراعى فيها أصول وضوابط شروط تنفيذ العمليات الجراحية الصغرى من مكان تنفيذ عملية الحجامة أو الأدوات المستخدمة فيه من حيث النوع والعقامة .

 

أنواع الحجـامة

الحجامة أربعة أنواع  : الفصد ، الحجامة الجافة ، الحجامة الرطبة ، الحجامة بدودة العلقة والذي يهمنا في هذا المبحث هو الحجامة الرطبة.

1_ الفصد :

                وهو استنزاف الدم من العروق (الأوردة) الكبيرة . ويتم الفصد في العصور الحديثة بواسطة إبرة واسعة القناة (المجرى) ويؤخذ الدم مباشرة ، وتتراوح كمية الدم المسحوب ما بين 250 – 500 مليلتر. ويستخدم الفصد في حالات مرضية خاصة مثل زيادة كرات الدم الحمراء . وفي حالات هبوط القلب الشديد ، وإن كان هذا السبب الأخير يعالج الآن بكفاءة بالعقاقير دون الحاجة إلى الفصد ، وارتفاع ضغط الدم الشديد (كذلك لا يعالج الان بالفصد). . وبطبيعة الحال فإن التبرع بالدم ليس إلا نوعا من الفصد وهو يتم يوميا قي مختلف أرجاء العالم حيت يتم التبرع بآلاف اللترات من الدم يوميا . والفصد يوهن الجسم مع العلم بأن الجسم يعوض الدم المفقود خلال اسبوع

2_ الحجامة بدودة العلقة . Blood-sucking leech

يقول ابن منظور في لسان العرب العَلَقُ: دُوَيْدةٌ حمراء تكون في الماء تَعْلَقُ بالبدن وتمص الدم، وهي من أَدوية الحلق والأَورام الدَّمَوِيّة لامتصاصها الدم الغالب على الإِنسان. والمعلوق من الدواب والناس: الذي أَخَذ العَلَقُ بحلقه عند الشرب. وقد يُشْرَطُ موضعُ المَحَاجم من الإنسان ويُرْسل عليه العَلَقُ حتى يمص دمه. والعَلَقَةُ: دودة في الماء تمصُّ الدم، والجمع عَلَق. والإعْلاقُ: إِرسال العَلَق على الموضع ليمص الدم. وفي حديث عامر: خيرُ الدواءِ العَلَقُ والحجامة؛ العَلَق: دُوَيْدةٌ حمراء تكون في الماء تَعْلَقُ بالبدن وتمص الدم، وهي من أَدوية الحلق والأَورام الدَّمَوِيّة .

 

‏وفي الحديث: (خير الدواء اللدود والسعوط والمشي والحجامة والعلق) بفتح العين واللام بضبط المصنف دويبة حمراء تكون في الماء تعلق بالبدن وتمص الدم وهي من أدوية الحلق والأورام الدموية لمصها الدم الغالب على الإنسان .‏

ولا تزال هذه الطريقة تستخدم في معظم دول العالم  يتعالجون بالعلق بأنواعه حتى يومنا هذا ، يقول ابن القف 630- 685 هـ: والعلق جذبه للمواد الدموية ابلغ من جذب الحجامة ولو انه أقل من الفصد. ومن العلق ما طبعه السمية ومنه ما هو خال من السمية وهو المستعمل في المداواة الطبية وتصاد قبل يوم أو يومين ثم تكب على رؤوسها حتى يخرج جميع ما في اجوافها حتى يشتد جوعها وتلتقم الجلد حتى اذا امتلأت اجوافها تسقط ويعلق غيرها اذا لزم الأمر. وتعلق المحاجم على مواضعها وتمص مصا قويا لجنب الدم المتبقي في الموضع.

 

3_ الحجامة الجافة " كاسات الهواء " تفيد في نقل الأخلاط الرديئة من مواضع الألم الى سطح الجلد وبذلك يختفي جزء كبير من الألم ، وتختلف عن الحجامة الرطبة .

مواضع الحجامة الجافة

للحجامة الجافة ثمانية وتسعون موضعًا، خمسة وخمسون منها على الظهر وثلاثة وأربعون منها على الوجه والبطن، ولكل مرض مواضع معينة للحجامة (موضع أو أكثر لكل منها) من جسم الإنسان. وأهم هذه المواضع - وهو أيضًا المشترك في كل الأمراض، وهو الذي نبدأ به دائمًا - "الكاهل" (الفقرة السابعة من الفقرات العنقية أي في مستوى الكتف وأسفل الرقبة).

وترجع كثرة المواضع التي تُعمل عليها الحجامة؛ لكثرة عملها وتأثيراتها في الجسد.

 

       * وهي تعمل على خطوط الطاقة، وهي التي تستخدمها الإبر الصينية، وقد وجد أن الحجامة تأتي بنتائج أفضل عشرة أضعاف من الإبر الصينية، وربما يرجع ذلك؛ لأن الإبرة تعمل على نقطة صغيرة، أما الحجامة فتعمل على دائرة قطرها 5 سم تقريبًا.

* وتعمل الحجامة أيضًا على مواضع الأعصاب الخاصة بردود الأفعال، فكل عضو في الجسم له أعصاب تغذِّيه وأخرى لردود الأفعال، ومن ثَم يظهر لكل مرض (أي فعل) رد فعل يختلف مكانه بحسب منتهى العصب الخاص بردود الأفعال فيه، ويسمّي هذا "رفلكس" Reflex، فمثلاً المعدة لها مكانان في الظهر، وعندما تمرض المعدة نقوم بالحجامة على هذين المكانين، وكذلك البنكرياس له مكانان، والقولون له 6 أماكن… وهكذا.

* وتعمل الحجامة أيضًا على الغدد الليمفاوية، وتقوم بتنشيطها فهذا يقوِّي المناعة ويجعلها تقاوم الأمراض والفيروسات.

* وتعمل أيضًا على الأوعية الدموية وعلى الأعصاب، وعلى تنشيط جميع الغدد وتقوية المناعة، وعلى تنشيط مراكز المخ وغيرها.

 

 

 

 

 

 

 

طريقة الحجامة الجافة :

1.    عقم الموضع المراد حجامة بالمطهرات الطبية .

2.    ربما تحتاج الى وضع قليلاً من الزيت أو الفازلين على حافة الكأس حتى يحكم لصق المحجمة على الجلد .

3.    ضع كأس المحجمة على الموضع المراد حجامته .

4.    فرغ كأس المحجمة من الهواء بواسطة جهاز السحب.

5.    سوف ينسحب الجلد الى داخل الكأس .

6.    بعد خمسة دقائق الى عشرة دقائق " حبذ أن لا تزيد على 10 دقائق "  انزع الكأس برفق وذلك بالضغط على الجلد عند حافة الكأس .

7.    في حالة حجامة الوجه لا تزيد المدة عن نصف دقيقة .

 

4)- طريقة الحجامة الرطبة :

1.    تأكد من نظافة وتعقيم آلات الحجامة ، واستخدم مشرط جديد ومعقم .

2.    عقم الموضع المراد حجامة بالمطهرات الطبية .

3.    ربما تحتاج الى وضع قليلاً من الزيت أو الفازلين على حافة الكأس حتى يحكم لصق المحجمة على الجلد .

4.    ضع كأس المحجمة على الموضع المراد حجامته .

5.    فرغ كأس المحجمة من الهواء بواسطة جهاز السحب .

6.    سوف ينسحب الجلد الى داخل الكأس .

7.    بعد خمسة دقائق انزع الكأس برفق وذلك بالضغط على الجلد عند حافة الكأس كرر العملية 2-3 مرات حتى يصبح مكان الجلد أحمر منتبج  .

8.  شَرط موضع الحجامة بالمشرط (أو موس حلاقة معقم ) تشريطاً خفيفاً سطحياً " ويمكنك استخدام إبرة فحص فصيلة الدم في حالة مرض السكر وسيولة الدم  " .

المُشْرَطُ:المِشْرَطُ: المِبْضَعُ ، والمِشْراطُ والمِشْرَطةُ: الآلةُ التي يَشْرُط بها.

9.     يجب أن يكون التشريط على امتداد العروق وليس بالعرض أي بالطول من ناحية الرأس الى ناحية القدم.

10.         ضع الكأس على نفس الموضع المراد حجامته مرة أخرى .

11.         فرغ كأس المحجمة من الهواء ، ومن أجل تخفيف ألم الحجامة التدرج بنفريغ المحجمة من الهواء " المص " فالأولى تكون أخف من الثانية والثانية تكون أخف من الثالثة .

12.         سوف ينسحب الجلد الى داخل الكأس ويخرج الدم من خلال الجروح التي أحدثها المشرط.

13.         فرغ الكأس إذا امتلأ بالدم وكرر نفس العملية مرة أخرى ، حتى يخرج الدم صافيا رقيقا ، أو ينقطع خروج الدم .

14.         نظف موضع الحجامة بالمطهرات الطبية وضع لاصق طبي على موضع الجروح اذا لم يرقأ الدم .

15.         امسح جوانب موضع الحجامة بمنشفة مبلولة بماء دافئ . وبذلك تكون انتهيت من العملية .

 

ما يجب على الحجام التقيد به:    

 

1)-التقيد بقوانين الحجامة :

       أ)- التقيد بمكان تنفيذ عملية الحجامة على الجسم : وهي طبعاً منطقة الكاهل   وذلك لغزارة الدورة الدموية في  هذه المـنطقـة وخاصــة في الصبـاح الباكر و لغنى  هذه المنطقة بالأوعية الدموة الشعرية.

   

      ب)- التقيد بوقت تنفيذ عملية الحجامة :

                                        1)- السنوي :مرة واحدة في السنة فقط.

                                         2)- الفصلي :في الربيع:

                                         3)- الشهري :نيسان – أيار من بعد منتصف      

                                                الشهر الهجري وحتى اليوم ما قبل الأخيرمنه

                                         4)- اليومي : من 8- ً 10    صباحا.

                                          

      جـ)-  العمر : تطبيق الحجامة فقط على الأشخاص في عمر معين وهو لمن تجاوز ال 20 من العمر للرجال ومن اصبحن في سن اليأس بالنسبة للنساء مع بعض الإستثناءات .

      د)-  تعقيم الأدوات :وهي :

1.    الكاسات:يفضل ان تكون ذات الأستخدام الوحيد .

2.    الشفرات المعقمة: يفضل ان تكون ذات الأستخدام الوحيدأيضاً .

3.    يود: عيار 1%.

4.    عدة ضماد معقمة .

5.    قفازات طبية معقمة .

6.    مصباح كحولي .

7.    قصاصات ورق رقيقة وسريعة الإشتعال أو ملقط طبي وقطن مشرب بالكحول .

 

تنبيــه

1.           لا تحجم المريض وهو واقفاً أو على كرسي ليس له جوانب تمنع المريض من السقوط على الأرض ، لأنه قد يغمى عليه وقت الحجامة .

2.           لا تحجم الجلد الذي يحتوي على دمامل وأمراض جلديه معدية أو التهاب جلدي  شديد .

3.           لا تحجم في مواضع لا يكون فيها عضلات مرنه .

4.           لا تحجم المواضع التي تكثر فيها الأوردة والشرايين البارزة مثل ظهر اليدين والقدمين خصوصا مع الأشخاص ضعيفي البنية .

5.           لا تحجم المرأة الحامل في أسفل البطن وعلى الثديين ومنطقة الصدر خصوصا في الأشهر الثلاثة الأولى.

6.           يجب أن تكون الحجامة دائما مزدوجة ، مثال : كلا اليدين وكلا القدمين وعلا جانبي العمود الفقري ومن الأمام والخلف في بعض الحالات .

7.           تجنب الحجامة في الأيام الشديدة البرودة .

8.           تجنب الحجامة للإنسان المصاب بالرشح أو البرد ودرجة حرارته عالية .

9.           تجنب الحجامة على أربطة المفاصل الممزقة .

10.       تجنب الحجامة على الركبة المصابة بالماء ولكن بجوارها وكذلك الدوالي.

11.       تجنب الحجامة بعد الأكل مباشرة ولكن على الأقل بعد ساعتين .

12.       تجنب الحجامة بأكثر من كأس في وقت واحد لمن يعاني من الأنيميا " فقر الدم "أو يعاني من انخفاض في ضغط الدم وعدم حجامته على الفقرات القطنية لأنها تتسبب في انخفاض ضغط الدم بسرعة ،  وينصح بأن يشرب المصاب شيء من السكريات أو طعام يزوده بسعرات حرارية قبل الحجامة .

13.       تجنب الحجامة لمن بدأ في الغسيل الكلوي .

14.       تجنب الحجامة لمن تبرع بالدم إلا بعد يومين أو ثلاثة .

15.       تجنب الحجامة لكبار السن والأطفال دون سن البلوغ إلا أن يكون الشفط قليلا.

16.      في حالة الإغماء وقت الحجامة أو على إثرهـا ، يستلقي المصاب على ظهره وترفع قدماه للأعلى بوسادة أو غيرها ، وكذلك يشرب المصاب شيء من السكريات أو العصيرات الطازجه .

 

وحول القوانين العلمية الدقيقة لعملية الحجامة تقول دراسة اعدها المتخصصون ان شروط هذه العملية تتلخص بخمس نقاط هي:

1_ ان عملية الحجامة تجري في ‏ ‏منطقة الكاهل وهي اعلى مقدم الظهر كونها اثبت منطقة في الجسم وخالية من المفاصل المتحركة والشبكة الشعرية الدموية فيها اشد ما تكون تشعبا وغزارة مما يجعل سرعة جريان الدم تقل وبالتالي تتركز ترسبات الدم فيها وتقل نسبة الكريات البيض.‏

2_ وتذكر الدراسة ان النقطة الثانية تتعلق بالعمر حيث تطبق العملية على كل شخص ذكر بلغ من العمر 22 عاما وكل انثى تخطت سن اليأس وذلك ابتداء من اليوم 17 من الشهر القمري الذي يصادف فصل الربيع في كل عام حتى 27 من الشهر القمري.

3_ أما النقطة الثالثة وهي اجراء عملية الحجامة حيث تجرى مرة في العام عندما يميل الطقس للدفء وبخاصة في شهري نيسان/ابريل وايار/مايو ولا يمكن تطبيقها في فصل الصيف لارتفاع ‏ ‏الحرارة مما يجعل الدم اكثر ميوعة وتكون حركته سريعة في الاوعية الدموية ممايعرقل تجمع الكريات الهرمة والشوائب في منطقة الكاهل.

4_ وتتعلق النقطة الرابعة بموعد العملية حيث تبدأ بعيد شروق الشمس وتنتهي عندما تشتد الحرارة قرب الظهيرة.

5_ أما الخامسة فيجب ان تجري العملية على الريق حيث قال الرسول الكريم "الحجامة على الريق دواء وعلى الشبع داء".

وتقول الدراسة أن الفريق الطبي أجرى دراسات مخبرية على 300 شخص خضعوا لعملية الحجامة ضمن شروطها النظامية وفوجئ الفريق بشفاء ست حالات سرطانية شفاء تاما أربع حالات شلل.أ.هـ.

 

مقالة من ال B.B.C:

أذهل النجاح الذي حققه الأطباء السوريون في عمليات الحجامة الأوساط الطبية الغربية ، الأمر الذي جعل الأطباء يتوافدون إلى دمشق لدراسة هذه الطريقة . وقالت إذاعة الـ B. B. C البريطانية : إن السوريون تعودوا الذهاب إلى لندن بحثاً عن سبيل لمعالجة أمراض يئسوا من شفائها وإجراء الفحوصات الطبية والعمليات الجراحية المعقدة ، وهذا أمر طبيعي حيث الطب متقدّم جداً في بريطانيا ، ولكن المفاجئ هو أن تعكس الأمور ويصبح توجه البريطانيين إلى دمشق .

 

دراسات طبية مخبرية:

دراسات طبية مخبرية هامة أجريت في عام 2001م بالإضافة للحالات المرضية المعقدة التي شفيت بعملية الحجامة كالسرطان والشلل والناعور وأمراض القلب والشقيقة كانت لدينا أيضاً دراسات مخبرية دموية على (300) شخص أجريت لهم الحجامة ضمن شروطها النظامية، وذلك بأخذ دم الوريدي لكل شخص قبل إجراء الحجامة له وأخذ عينة من دم الحجامة، ثم بعد فترة أخذنا عينة من الدم الوريدي بعد الحجامة، حصلنا على النتائج التالية:

1 اعتدال الضغط والنبض، إذ أصبح طبيعيا بعد الحجامة بكل الحالات وهذا يخفض الأعباء الكبيرة المجهدة للقلب.

 2 انخفاض كمية السكر في الدم عند السكريين بعد الحجامة بنسبة وصلت إلى (39%)،

 3 ارتفع عدد الكريات الحمر بشكل طبيعي في (33%) من الحالات وبقيت الأخرى ضمن المجال الطبيعي مما يؤكد على مسألة تنشيط النقي.

 4 كانت أشكال الكريات الحمر في دم الحجامة في كل الحالات غير طبيعية دائماً، مع ملاحظة أن عينات دم الحجامة كانت تؤخذ من الشطوب مباشرة قبل وضع الكؤوس لئلا يؤثر ضغط الدم على الكريات.

 5 ارتفع عدد الكريات البيض في (60%) من الحالات وهذا يدل على أن الحجامة تحرض نقي العظام على توليد كريات جديدة.

6 انخفاض كبير جداً في عدد الكريات البيض بدم الحجامة، وذلك في جميع حالات الدراسة، إذ تراوح عددها بين (525 950) كرية/مم 3فقط!!!..

 7 انخفاض نسبة العدلات في دم الحجامة.

 

8 ارتفاع نسبة اللمفاويات في دم الحجامة في كل الحالات بنسبة (52% 88%) وهي في الحالة الطبيعية يجب ألا تتعدى (35%).

 9 زيادة عدد الصفيحات الدموية في الدم الوريدي بعد الحجامة.

10 اعتدال SGOT-SGPT وشوارد (K-Ca) في الدم بعد الحجامة.

 11 السعة الرابطة في دم الحجامة مرتفعة جداً إذ تراوحت بين (1057 422) بينما في الدم الطبيعي يجب أن تكون (250 400) وهذا يثير العديد من التساؤلات!!.

 12 اعتدال السعة الرابطة بعد الحجامة بحيث أصبحت كل الحالات في الحدود الطبيعية.

 13 انخفضت كمية الشحوم الثلاثية بالدم في (83%) من الحالات وعادت في الباقي إلى الحدود الطبيعية.

 14 انخفاض الكولسترول بالدم عند الأشخاص المصابين بارتفاعه في (70%) من الحالات وهذا يدل على نشاط الخلايا الكبدية.

 15 انخفاض نسبة حمض البول إلى الحدود الدنيا في دم الحجامة ثم عودتها إلى النسبة الطبيعية في الدم الوريدي بعد الحجامة.

وقد لاحظ الأطباء أن أية مخالفة بسيطة لقوانين الحجامة السابقة الذكر يبطل مفعوليتها وفائدتها المرجوة، وكانت النتائج تؤكد بأن دم الحجامة المأخوذ في هذه الشروط قريب جداً من الدم الوريدي من حيث التعداد والصيغة والشكل الطبيعي للكريات الحمر.

الحجامين:

·      الحجام إما أن يكون منفذ لعملية الحجامة فقط أي دون أدنى علم لآليتها ولكنه يتقيد بالضوابط والقوانين في تنفيذ عملية الحجامة.

·      أو ان يكون الحجام ممن يتقنون عملية الحجامة كتطبيق وعلم من حيث آلية الشفاء وتأثير عملية الحجامة على أعضاء الجسم و أنظمته.

·      أو أن يكون الحجام جاهل بعلم الحجامة ويسعى وراء المكسب المادي فقط وينفذ عملية الحجامة كيفما اتفق .

خاتمة:

 

·       مما سبق نجد بان الحجامة تعتبر علماً طبياً قائماًبنفسه وله اسبقية تاريخية من حيث نجاحه في علاج الأمراض وكذلك نلا حظ من نتائج الأبحاث الحديثة .

·       لذلك يجب على كل من يمارس الحجامة أن يكون متمكن علمياً و عملياً  من موضوع الحجامة والأسس المبنية عليها .

·       وللقيام بذلك يجب وضع منهاج يضم جميع أنواع الحجامة ووضع مخططات لواقع الحجامة الجافة والرطبة وإجراء اختبار في نهاية كل دورة تعليمية  وإعطاء شهادات وتراخيص لممارستها .

·       للحصول على معرفة بالحجامة وعلم بها مقبول فيه يلزم الدارس فترة لا تقل عن 2-3 أشهر

 

·       اجراء مراقبة دورية للأماكن التي تُجرى فيها عمليات الحجامة ويفضل طبعاً أن تكون في أماكن طبية(عيادات , مستوصفات , مشافي ....)

·       يفضل أن يكون القائم بالحجامة طبيب أو ممرض وذلك لإجراء ما يلزم في حال حدوث أي أعراض جانبية .

 

مجلة البلسم

عيادة البلسم

عودة للصفحة الرئيسية

كتب البلسم

 

 

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي