الصفحة الرئيسية >> الموضوعات

استخدام الأغذية في العلاج والوقاية من أمراض القلب

ما هي أمراض القلب التي يتدخل الغذاء  في الإصابة بها وعلاجها والوقاية منها ؟

أولا: الذبحة الصدرية

يسبب هذا المرض نقص في تغذية القلب بالدم بصفة مؤقتة بسبب قلة الدم الوارد أليه بسبب ضيق الشرايين التاجية بسبب تراكم صفائح على جدار الشرايين الداخلية مما يؤدي إلى حرمان القلب من حصوله على كفايته من الدم المؤكسد اللازم لتغذيته كعضو من أعضاء الجسم.

 تحدث الذبحة الصدرية عادة عندما يقوم المصاب بمجهود شاق يحتاج إلى كمية كبيرة من الأوكسجين لا يستطيع القلب توفيرها بسبب النقص في الدم المؤكسد

علاج الذبحة الصدرية و تجنب الوقوع فيها:

    ·تجنب الإجهاد

·المحافظة على الوزن العادي

·استشارة طبيب القلب لوصف العلاج و الأدوية الموسعة للشرايين مثلالنتروجلسرين         Nitroglycerin و البروبر انولول    propranolol

ثانيا  : أحشاء عضلة القلب

·يحدث الأحشاء عند توقف الدم تماما بسبب انسداد الشريان المغذي لعضلة القلب يحول دون وصول الدم اليها وتعتمد شدة الإصابة على عدة عوامل من أهمها:-

·مكان الإصابة بالقلب

·طول فترة توقف الدم فكلما طالت المدة ازدادت الحالة سوءا

·تكرار النوبة

·الحالة الصحية العامة للقلب

تعتبر حالة أحشاء القلب من مضاعفات الذبحة الصدرية وحالة الأحشاء تستدعي الرعاية الطبية والغذائية الكاملة

خصائص العلاج الغذائي

·تقديم أغذية طرية سهلة المضغ والبلع والهضم ناضجة

·خالية من البهارات والتوابل

·تجنب الدهون والقلي

·تقديم الفواكه و الخضراوات الغضة تامة النضج

·يمنع تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالكافيين و التيوفلين مثل   الكاكاو ومنتجاته القهوة والشاي و مشروبات الكولا

·تجنب الأطعمة القاسية و المنتجة للغازات

·يكون الغذاء منخفض الكولسترول والدهون

    0مضاعفات الأحشاء القلبي

·الصدمة القلبية

·عدم انتظام خفقان القلب

·هبوط القلب

يعطى المريض في هذه الحالات مع العلاج الدوائي نظام غذائي محدود المحتوى من الصوديوم و التدليك الكهربائي

لقد انخفضت نسبة الوفيات بين المصابين بالاحتشاء القلبي في الدول التي أعطت التوعية الغذائية و المعالجة الغذائية إلى نسب متدنية بينما اتجهت نسبة الوفيات في الدول التي أهملت الجانب الوقائي و ركزت على الجانب العلاجي فقط

 ثالثا: هبوط آو فشل القلب

عندما  تقصر كفاءة القلب في أداء وظائفه يحاول القلب  تعويض هذا القصور بزيادة حجمه وتضخمه وزيادة خفقانه  و مع ذلك يعجز عن تغذية الكلى مما يسبب عجزها  وينتج عن ذلك

·تورم أطراف الجسم و استسقاء الرئة وتجمع السوائل في الفراغ البطني البريتوني

·التعب وقصر التنفس و انبعاث أصوات غريبة عند التنفس و تضخم الكبد و عسر التنفس ليلا.

   العلاج

 مع العلاج الدوائي الموصوف من قبل الطبيب المعالج  يجب الاستعانة بالمعالجة الغذائية والتي بدونها لن يكون للعلاج الدوائي التأثير المأمول منه

  أهداف المعالجة الغذائية

·التخلص من تجمع السوائل بالجسم وذلك بمدرات البول و تحديد كميات الصوديوم الملح و تحديد كمية السوائل

·اتخاذ الاجراءت التالية عند تحضير و تقديم الطعام للمريض

 1.اختيار الأطعمة الطرية

2.خالية من المهيجات الكيميائية و الحرارية

3.خالية من الأغذية المنتجة للغازات

4.خالية من الكافيين

5.زيادة عدد الوجبات و تقليل حجم الوجبة

 6.اختيار اللحوم من الحيوانات الصغيرة العمر

 7.اختيار الفاكهة والخضراوات الغضة

8.استخدام السلق والشوي وعدم القلي نهائيا

   والوقاية دائما خير من العلاج

 

 

هذا الموضوع بقلم

د . عبد العزيز العثيمين

Dr. Abdul-Aziz Al-Othaimeen

                      > استشاري في التغذية العلاجية ..

 

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1