الصفحة الرئيسية >> الموضوعات

 غثيان و قىء الحامل  <الوحم>

و يصيب أكثر من نصف الحوامل

أسبابه    المسبب الحقيقي للغثيان والقىء غير معروف بالتحديد  

        1ـ عامل نفسى 60 % ويزيد من تأثيره التوتر فى المنزل والحمل غير المرغوب فيه

       2 ـ بعض الهرمونات التى تفرز أثناء الحمل  3 ـ بطء و أضطراب الهضم فى المعدة و الامعاء

       4 ـ الاطعمة المقلية او المدهننة أو الحلويات الدسمة

و يبدأ القىء مع بداية الحمل الى أن يتكيف الجسم مع هذه التغيرات  تتلاشى حدتها عادة بعد

       الأسبوع العاشر من الحمل . وتختفي كليا في الأسبوع الرابع عشر

درجاته 1ـ غثيان + أو ـ  قىء عند القيام من النوم صباحا أو قبل الذهاب للنوم

            2 ـ قىء مع كل وجبة         3   ـ قىء مع كل طعام و شراب

            4 _قىء مستمر  + أو _ يؤثر على الحالة العامة

العلاج ـ 6 وجبات صغيرة الكمية      ـ تناول الطعام ببطء    ـ مضغ الطعام جيدا - بتجنب الأطعمة

         التي يصعب هضمها وخاصة في الصباح ، مثال على ذلك : المقليات أو أية أطعمة 

                بالامكان تخفيف حدة الغثيان والقىء بعدم مغادرة السرير مباشرة بعد الاستيقاظ

         ـ لايجب أن تأكل الحامل و هى مجهدة أو غاضبة    ـ مع أخذ مضادات القىء و فيتامينات و

      سوائل بالفم    ـ أذا أستمر القىء و أدى الى فقد الوزن و أضطراب  فى توازن أملاح الجسم ــ

   فيكون العلاج فى  المستشفى عن طريق المحاليل و الادوية المناسبة


 

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1