الصفحة الرئيسية >> الموضوعات

سكري كبار السن

التثقيف الصحي 

سكري الكهولة

تزداد نسبة الاصابة بالسكري بين كبار السن وذلك بسبب حدوث تغيرات في استجابة البنكرياس لافراز الأنسولين عند زيادة نسبة الجلوكوز بالدم وكذلك اختلال التمثيل الغذائي للجلوكوز والمعتمد على الأنسولين . وتعتبر ذلك أحد التغيرات الفسيولوجية التي تحدث عند الشيخوخة والتي تؤدي للإصابة بالسكري لدى الأشخاص الذين يتوفر لديهم الاستعداد الوراثي لذلك .

ورغم ذلك فإن العوامل البيئية والمحيطة الأخرى مثل التغذية ونمط المعيشة لها دور كبير في حدوث الإصابة بالسكري من عدمها . وكما أن بعض كبار السن قد يعانوا من أمراض أخرى تستدعي علاجهم بأنواع من العقاقير التي تؤدي إلى ارتفاع سكر الدم . 

معظم مرضى السكري الكبار يعانون من النوع الثاني من السكري بنسبة 86 ـ 92% .

قد تكون هناك صعوبة في تشخيص السكري لدى كبار السن حيث أن العلامات المرضية قد تكون غير واضحة . 

فالأعراض الشائعة مثل فقدان الوزن ، التعب ، وكثرة التبول قد لا تظهر أو لا تفسر من قبل المريض أو الطبيب على أنها بسبب السكري وقد تكون هناك أمراض أخرى يعاني منها المريض أو قد يشكو المريض من أعراض بسبب مضاعفات السكري المصاحبة مثل آلام القدمين أو ضمور العضلات .... الخ

 

النوع الثاني (سكري كبار السن):

 

تزداد نسبة الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري لدى كبار السن (فوق 30 سنة) وينتشر بصفة خاصة في الأشخاص الذي يعانون من السمنة وقد لوحظ ازدياد نسبة الإصابة بهذا النوع في سن مبكرة لدى الشباب مما يشكل صعوبة أحيانًا في تمييزه عن النوع الأول من داء السكري.
ولا توجد أعراض حادة للمرض إلا في حالة الارتفاع الشديد في نسبة السكر بالدم ولذلك فقد يُكتشف المرض صدفة أثناء إجراء الفحوصات الطبية. لذا يجب على الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض متابعة الكشف عن نسبة السكر بالدم سنويًا على الأقل. ويعاني مرضى النوع الثاني من داء السكري من نقص نسبي في إفراز الأنسولين وفي فعاليته حيث يوجد خلل في عدد أو شكل مستقبلات الأنسولين الموجودة على سطح الخلايا يمنع الأنسولين من العمل بصورة طبيعية مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم.
وهذا النوع لا يعتمد في علاجه على الأنسولين إذ يمكن علاج كثير من الحالات بالحمية الغذائية والرياضة أو بالأقراص في بادئ الأمر بينما يحتاج بعض المرضى للعلاج بالأنسولين بعد ذلك. يشكل هذا النول الغالبية العظمى من مرضى السكري بما يعادل (90 ـ 95%) من الحالات ويبلغ عدد المصابين به حاليًا أكثر من 130 مليون مريض في العالم معظمهم في قارة آسيا.

خصائص النوع الثاني من داء السكري

 

  •  لا يعتمد في العلاج على الأنسولين.

  •  نقص نسبي في إنتاج الأنسولين.

  •  وزن الجسم طبيعي أو زائد.

  •  العمر > 30 سنة.

  •  لا توجد أعراض حادة.

  •  يوجد تاريخ عائلي للمرض.

  •  تندر الإصابة بالغيبوبة السكرية الكيتونية لأن النقص في إفراز الأنسولين نسبي فقط.

 
مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي