الصفحة الرئيسية >> أرشيف الموضوعات

 

     

مقدمة الوحدة

الدرس الأول من أحكام النكاح

الدرس الثاني الزواج من الإماء وعقوبتهن عند المخالفة

الدرس الثالث بين إرادة الله وإرادة أصحاب الشهوات

الدرس الخامس تنظيم الصلات بين الرجال والنساء

الدرس السادس تنظيم مؤسسة الأسرة

 

 مقدمة الوحدة

تنظيم الأسرة على قواعد الفطرة هذا الدرس تكملة لما جاء في هذه السورة عن تنظيم الأسرة على قواعد الفطرة ولا يعود السياق بعد ذلك إلا في موضعين لبيان بعض الأحكام التكميلية في هذا الموضوع الأساسي الهام الذي يترتب على تنظيمه جريان الحياة الإنسانية في مجراها الفطري الهادى ء الصالح كما يترتب على انحرافها عنه فساد في الأرض كبير وهذا الدرس يتضمن تكملة لبيان المحرمات من النساء ثم يحدد الطريقة التي يحب الله أن يجتمع عليه الرجال والنساء في مؤسسة الأسرة النظيفة ويكشف عما في هذه الطريقة من تيسير على الناس وتخفيف إلى جانب نظافتها وطهارتها ويقرر القواعد التنظيمية التي تقوم عليها تلك المؤسسة الأساسية والحقوق والواجبات الملقاة على عاتق الطرفين المتعاقدين فيها وإلى جانب هذا التنظيم في الأسرة يتطرق إلى شيء من التنظيم لبعض علاقات المجتمع المسلم في الأموال ; فيبين حقوق الرجال والنساء في المال المكتسب والمال الموروث وما يتبع كذلك في تصفية ما كان من عقود التوارث بالولاء بين غير الأقارب       ومما يلاحظ بوجه عام أن السياق يربط ربطا دقيقا بين هذه التنظيمات والأحكام وبين الأصل الأول الكبير للإيمان وهو أن هذه التنظيمات والأحكام صادرة من الله وهي مقتضى ألوهيته فأخص خصائص الألوهية كما كررنا ذلك في مطلع السورة هو الحاكمية والتشريع للبشر ووضع الأسس التي تقوم عليها حياتهم وارتباطاتهم والسياق ما يني يكرر هذا الارتباط الدقيق ; وينبه إلى هذه الخاصية من خصائص الألوهية ويكرر كذلك الإشارة إلى صدور هذه التنظيمات عن العليم الحكيم وهي إشارة ذات مغزى فالأمر في هذا المنهج الإلهي كله هو قبل كل شيء أمر العلم الشامل الكامل والحكمة المدركة البصيرة هذه الخصائص الإلهية التي يفقدها الإنسان فلا يصلح بعدها أبدا لوضع المنهج الأساسي لحياة الإنسان ومن هنا شقوة الإنسان في الأرض كلما حاد عن منهج العليم الحكيم وراح يخبط في التيه بلا دليل ويزعم أنه قادر بجهله وطيشه وهواه أن يختار لنفسه ولحياته خيرا مما يختاره الله والأمر الآخر الذي يؤكده سياق الدرس ويكرره هو أن منهج الله هذا أيسر على الإنسان وأخف وأقرب إلى الفطرة من المناهج التى يريدها البشر ويهوونها وأنه من رحمة الله بضعف الإنسان أن يشرع له هذا المنهج الذي تكلفه الحيدة عنه عنتا ومشقة فوق ما تكلفه من هبوط وارتكاس وسنرى عند استعراض النصوص بالتفصيل مصداق هذه الحقيقة في واقع البشر التاريخي وهي حقيقة واضحة في هذا الواقع لولا أن الهوى يطمس القلوب ويعمي العيون عندما ترين الجاهلية على القلوب والعيون  

 

الدرس الأول من أحكام النكاح

والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا لقد سبق في نهاية الجزء الرابع بيان المحرمات من النساء حرمة ذاتية وذلك في قوله تعالى ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم   وأخواتكم من الرضاعة وأمهات نسائكم وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم اللاتي دخلتم بهن فإن لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف إن الله كان غفورا رحيما أما هذه التكملة والمحصنات من النساء فتتعلق بالمحرمات لأنهن في عصمة رجال آخرين محصنات بالزواج منهم فهن محرمات على غير أزواجهن لا يحل نكاحهن وذلك تحقيقا للقاعدة الأولى في نظام المجتمع الإسلامي من قيامه على قاعدة الأسرة وجعلها وحدة المجتمع وصيانة هذه الأسرة من كل شائبة ومن كل اختلاط في الأنساب ينشأ من شيوعية الاتصال الجنسي أو ينشأ من انتشار الفاحشة وتلوث المجتمع بها والأسرة القائمة على الزواج العلني الذي تتخصص فيه امرأة بعينها لرجل بعينه ويتم به الإحصان وهو الحفظ والصيانة هي أكمل نظام يتفق مع فطرة الإنسان وحاجاته الحقيقية الناشئة من كونه إنسانا لحياته غاية أكبر من غاية الحياة الحيوانية وإن كانت تتضمن هذه الغاية في ثناياها ويحقق أهداف المجتمع الإنساني كما يضمن لهذا المجتمع السلم المطمئنة سلم الضمير وسلم البيت وسلم المجتمع في نهاية المطاف والملاحظ بصفة ظاهرة أن الطفل الإنساني يحتاج إلى فترة رعاية أطول من الفترة التي يحتاج إليها طفل أي حيوان آخر كما أن التربية التي يحتاج إليها ليصبح قادرا على إدراك مقتضيات الحياة الإنسانية الاجتماعية المترقية التي يتميز بها الإنسان تمتد إلى فترة طويلة أخرى وإذا كانت غاية الميل الجنسي في الحيوان تنتهي عند تحقيق الاتصال الجنسي والتناسل والإكثار فإنها في الإنسان لا تنتهي عند تحقيق هذا الهدف إنما هي تمتد إلى هدف أبعد هو الارتباط الدائم بين الذكر والأنثى بين الرجل والمرأة ليتم إعداد الطفل الإنساني لحماية نفسه وحفظ حياته وجلب طعامه وضرورياته كما يتم وهذا هو الأهم بالنسبة لمقتضيات الحياة الإنسانية تربية هذا الطفل وتزويده برصيد من التجارب الإنسانية والمعرفة الإنسانية يؤهله للمساهمة في حياة المجتمع الإنساني والمشاركة في حمل تبعته من اطراد الترقي الإنساني عن طريق الأجيال المتتابعة ومن ثم لم تعد اللذة الجنسية هي المقوم الأول في حياة الجنسين في عالم الإنسان ; إنما هي مجرد وسيلة ركبتها الفطرة فيهما ليتم الالتقاء بينهما ويطول بعد الاتصال الجنسي للقيام بواجب المشاركة في اطراد نمو النوع ولم يعد الهوى الشخصي هو الحكم في بقاء الارتباط بين الذكر والأنثى إنما الحكم هو الواجب واجب النسل الضعيف الذي يجيء ثمرة للالتقاء بينهما وواجب المجتمع الإنساني الذي يحتم عليهما تربية هذا النسل إلى الحد الذي يصبح معه قادرا على النهوض بالتبعة الإنسانية وتحقيق غاية الوجود الإنساني وكل هذه الاعتبارات تجعل الارتباط بين الجنسين على قاعدة الأسرة هو النظام الوحيد الصحيح كما تجعل تخصيص امرأة لرجل هو الوضع الصحيح الذي تستمر معه هذه العلاقة والذي يجعل الواجب لا مجرد اللذة ولا مجرد الهوى هو الحكم في قيامها ثم في استمرارها ثم في معالجة كل مشكلة تقع في          أثنائها ثم عند فصم عقدتها عند الضرورة القصوى وأي تهوين من شأن روابط الأسرة وأي توهين للأساس الذي تقوم عليه وهو الواجب لإحلال الهوى المتقلب و النزوة العارضة و الشهوة الجامحة محله هي محاولة آثمة لا لأنها تشيع الفوضى والفاحشة والانحلال في المجتمع الإنساني فحسب بل كذلك لأنها تحطم هذا المجتمع ; وتهدم الأساس الذي يقوم عليه ومن هنا ندرك مدى الجريمة التي تزاولها الأقلام والأجهزة الدنسة المسخرة لتوهين روابط الأسرة والتصغير من شأن الرباط الزوجي وتشويهه وتحقيره للإعلاء من شأن الارتباطات القائمة على مجرد الهوى المتقلب والعاطفة الهائجة والنزوة الجامحة وتمجيد هذه الارتباطات بقدر الحط من الرباط الزوجي كما ندرك مدى الحكمة والعمق في قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه لرجل أراد أن يطلق زوجته معللا ذلك بأنه لم يعد يحبها ويحك ألم تبن البيوت إلا على الحب فأين الرعاية وأين التذمم مستمدا قولته هذه من توجيه الله سبحانه وتربية القرآن الكريم لتلك الصفوة المختارة من عباده وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا وذلك للإمساك بالبيوت ما أمكن ومقاومة نزوات القلوب وعلاجها حتى تفيء وعدم بت هذه الصلة إلا حين تفلس المجادلات كلها رعاية للجيل الناشيء في هذه البيوت ; وصيانة لها من هزات العاطفة المتقلبة والنزوة الجامحة والهوى الذاهب مع الريح وفي ظل هذه النظرة السامية العميقة تتبدى التفاهة والسطحية فيما ينعق به اليوم أولئك المائعون وهم يمجدون كل ارتباط إلا الارتباط الذي يحكم الواجب والذي يرعى أمانة الجنس البشري كله وهي تنشئة أجيال تنهض بمقتضيات الحياة الإنسانية المترقية وتحكيم مصلحة هذه الأجيال لا مصلحة العواطف الوقتية الزائلة إن أقلاما دنسة رخيصة وأجهزة خبيثة لئيمة توحي لكل زوجة ينحرف قلبها قليلا عن زوجها أن تسارع إلى خدين ; ويسمون ارتباطها بخدينها هذا رباطا مقدسا بينما يسمون ارتباطها بذلك الزوج عقد بيع للجسد والله سبحانه يقول في بيان المحرمات من النساء والمحصنات من النساء فيجعلهن محرمات هذا قول الله وذلك قول المائعين المسخرين لتحطيم هذا المجتمع ونشر الفاحشة فيه والله يقول الحق وهو يهدي السبيل إن جهودا منظمة موجهة تبذل لإنشاء موازين وقيم وتصورات للمجتمع غير تلك التي يريدها الله ولإقامة أسس للحياة والارتباطات غير تلك التي أقامها الله ولتوجيه الناس والحياة وجهة غير التي قررها الله والموجهون لهذه الجهود يحسبون أنهم ينتهون إلى تحطيم قواعد المجتمع الإسلامي وتدمير حياة المسلمين في الأوطان الإسلامية حتى لا تبقى أمامهم حواجز تصد أطماعهم القديمة في هذه الأوطان بعد أن تنهار عقائدها وتنهار أخلاقها وتنهار مجتمعاتها ولكن الكارثة أبعد من هذا مدى إنها تحطيم قواعد المجتمع الإنساني كله لا المجتمع الإسلامي وحده تحطيم قواعد الفطرة التي تقوم عليها حياة الإنسان وحرمان المجتمع البشري من العناصر التي تحمل أمانته الكبرى أمانة الحياة الإنسانية المترقية وذلك بحرمانه من     الأطفال المؤهلين في جو الأسرة الهادى ء المطمئن الآمن من عواصف الشهوات الجامحة والنزوات المتقلبة والهوى الذاهب مع الريح للنهوض بأمانة الجنس البشري كله وهي شيء آخر غير مجرد التناسل الحيواني وغير مجرد الالتقاء الشهواني على أساس العواطف وحدها وتنحية الواجب المطمئن الثابت الهادى ء وهكذا تحق اللعنة على الجنس البشري كله إذ يحطم نفسه بنفسه ; ويدمر الجيل الحاضر منه مستقبل الأجيال القادمة لتحقيق لذاته هو وشهواته هو وعلى الأجيال القادمة اللعنة وتحق كلمة الله على الخارجين على كلمته وفطرته وتوجيهه ويذوق الجنس البشري كله وبال أمره إلا أن يرحمه الله بالعصبة المؤمنة التي تقر كلمة الله ومنهجه في الأرض وتأخذ بيد الناس إليها ; وتعصمهم من الشر الماحق الذي يهيئونه لأنفسهم بأيديهم وهم يحسبون أنهم فقط إنما يحطمون الأوطان الإسلامية لتنهار حواجزها بتلك الجهود الموجهة الخبيثة التي تتولاها أقلام وأجهزة من داخل هذه الأوطان ذاتها والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم وهذا الاستثناء يتعلق بالسبايا اللواتي كن يؤخذن أسيرات في حروب الجهاد الإسلامي وهن متزوجات في دار الكفر والحرب حيث تنقطع علاقاتهن بأزواجهن الكفار بانقطاع الدار ويصبحن غير محصنات فلا أزواج لهن في دار الإسلام ومن ثم يكفي استبراء أرحامهن بحيضة واحدة ; يظهر منها خلو أرحامهن من الحمل ويصبح بعدها نكاحهن حلالا إن دخلن في الإسلام أو أن يباشرهن من غير عقد نكاح من يقعن في سهمه باعتبارهن ملك يمين سواء أسلمن أم لم يسلمن ولقد سبق لنا في الجزء الثاني من هذه الظلال بيان موقف الإسلام من مسألة الرق بجملتها كذلك ورد بيان آخر عند تفسير قوله تعالى حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق ; فإما منا بعد وإما فداء ; حتى تضع الحرب أوزارها في سورة محمد في الجزء السادس والعشرين فيرجع إليهما في مواضعهما ونكتفي هنا بالقول بأن المعسكر الإسلامي كان يعامل أعداءه في مسألة استرقاق الأسرى في الحرب كما يعاملونه من حيث مبدأ الرق ويفضلهم في نوع معاملته للرقيق وفي اعتبار إنسانيته فضلا كبيرا ولم يكن له بد من ذلك حيث كان استرقاق الأسرى نظاما عالميا لا يملك الإسلام إبطاله من جانب واحد وإلا كان الأسرى من المسلمين يصبحون رقيقا ; بينما الأسرى من الكفار يصبحون أحرارا فترجح كفة المعسكرات الكافرة على المعسكر الإسلامي وتطمع هذه المعسكرات في مهاجمته وهي آمنة مطمئنة من عواقب الهجوم بل وهي رابحة غانمة ومن ثم لم يكن بد من أن تكون هناك سبايا كوافر في المجتمع المسلم فكيف يصنع بهن إن الفطرة لا تكتفي بأن يأكلن ويشربن فهناك حاجة فطرية أخرى لا بد لهن من إشباعها وإلا التمسنها في الفاحشة التي تفسد المجتمع كله وتدنسه ولا يجوز للمسلمين أن ينكحوهن وهن مشركات لتحريم الارتباط الزوجي بين مسلم ومشركة فلا يبقى إلا طريق واحد هو إحلال وطئهن بلا نكاح ما دمن مشركات بعد استبراء أرحام المتزوجات منهن وانقطاع صلتهن بأزواجهن في دار الكفر والحرب وقبل أن يمضي السياق القرآني في تقرير ما يحل بعد تلك المحرمات يربط بين أصل التحريم والتحليل ومصدر التحريم والتحليل المصدر الذي ليس لغيره أن يحرم أو يحلل ; أو يشرع للناس شيئا في أمور حياتهم جميعا كتاب الله عليكم هذا عهد الله عليكم وميثاقه وكتابه فليست المسألة هوى يتبع أو عرفا يطاع أو موروثات بيئة تتحكم إنما هو كتاب الله وعهده وميثاقه فهذا هو المصدر الذي تتلقون منه الحل والحرمة ; وترعون ما يفرضه عليكم وما يكتبه وتطالبون بما كتب عليكم وما عهد إليكم كذلك ومما يلاحظ أن معظم المحرمات التي حرمها القرآن في الآيات السابقة كانت محرمة في الجاهلية ولم يكن يباح منها في عرف الجاهلية إلا ما نكح الآباء والجمع بين الأختين على كره من العرف الجاهلي ذاته لنكاح زوجات الآباء وقد كان يسمى عندهم مقيتا نسبة إلى المقت ولكن لما جاء القرآن يقرر حرمة هذه المحرمات لم يرجع في تحريمها إلى عرف الجاهلية هذا إنما قال الله سبحانه كتاب الله عليكم هذه لمسة تقتضي الوقوف أمامها لبيان حقيقة الأصل الاعتقادي في الإسلام وحقيقة الأصل الفقهي فهذا البيان يفيدنا في أمور كثيرة في حياتنا الواقعية إن الإسلام يعتبر أن الأصل الوحيد الذي يقوم عليه التشريع للناس هو أمر الله وإذنه بإعتبار أنه هو مصدر السلطان الأول والأخير فكل ما لم يقم ابتداء على هذا الأصل فهو باطل بطلانا أصليا غير قابل للتصحيح المستأنف فالجاهلية بكل ما فيها والجاهلية هي كل وضع لا يستمد وجوده من ذلك الأصل الوحيد الصحيح باطلة بطلانا أصليا باطلة بكل تصوراتها وقيمها وموازينها وعرفها وتقاليدها وشرائعها وقوانينها والإسلام حين يسيطر على الحياة ويصرفها يأخذ الحياة جملة ويأخذ الأمر جملة ; فيسقط ابتداء كل أوضاع الجاهلية وكل قيمها وكل عرفها وكل شرائعها ; لأنها باطلة بطلانا أصليا غير قابل للتصحيح المستأنف فإذا أقر عرفا كان سائدا في الجاهلية فهو لا يقره بأصله الجاهلي ; مستندا إلى هذا الأصل إنما هو يقرره ابتداء بسلطانه المستمد من أمر الله وإذنه أما ذلك الذي كان في الجاهلية فقد سقط ولم يعد له وجود من الناحية الشرعية كذلك حين يحيل الفقه الإسلامي على العرف في بعض المسائل فهو يمنح العرف ابتداء سلطانا من عنده هو بأمر الله فتصبح للعرف في هذه المسائل قوة الشريعة استمدادا من سلطان الشارع وهو الله لا استمدادا من الناس ومن البيئة التي تواضعت على هذا العرف من قبل فليس تواضع البيئة على هذا العرف هو الذي يمنحه السلطان كلا إنما الذي يمنحه السلطان هو اعتبار الشارع إياه مصدرا في بعض المسائل وإلا بقي على بطلانه الأصلي لأنه لم يستمد من أمر الله وهو وحده مصدر السلطان وهو يقول عما كانت الجاهلية تشرعه مما لم يأذن به الله أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله فيشير إلى أن الله وحده هو الذي يشرع فهل لهم آلهة شرعت لهم ما لم يأذن به الله هذا الأصل الكبير الذي تشير إليه هذه اللمسة كتاب الله عليكم تقرره وتؤكده النصوص القرآنية  في كل مناسبات التشريع فما من مرة ذكر القرآن تشريعا إلا أشار إلى المصدر الذي يجعل لهذا التشريع سلطانا أما حين يشير إلى شرائع الجاهلية وعرفها وتصوراتها فهو يردفها غالبا بقوله ما أنزل الله بها من سلطان لتحريرها من السلطان ابتداء وبيان علة بطلانها وهي كونها لم تصدر من ذلك المصدر الوحيد الصحيح وهذا الأصل الذي نقرره هنا هو شيء آخر غير الأصل المعروف في التشريع الإسلامي من أن الأصل في الأشياء الحل ما لم يرد بتحريمها نص فكون الأصل في الاشياء الحل إنما هو كذلك بأمر الله وإذنه فهو راجع إلى الأصل الذي قررناه ذاته إنما نحن نتحدث عما تشرعه الجاهلية لنفسها دون رجوع إلى ما شرعه الله وهذا الأصل فيه البطلان جملة وكلية حتى يقرر شرع الله ما يرى تقريره منه من جديد فيكتسب منذ أن يرد في شرع الله المشروعية والسلطان فإذا انتهى السياق من بيان المحرمات وربطها بأمر الله وعهده أخذ في بيان المجال الذي يملك فيه الناس أن يلبوا دوافع فطرتهم في التزاوج والطريقة التي يحب الله أن يلتقي بها أفراد الجنسين لتكوين البيوت وإقامة مؤسسات الأسرة والمتاع بهذا الالتقاء في نظافة وطهر وجد تليق بهذا الأمر العظيم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما ففيما وراء هذه المحرمات المذكورة فالنكاح حلال وللراغبين فيه أن يبتغوا النساء بأموالهم أي لأداء صداقهن لا لشراء أعراضهن بالأموال من غير نكاح ومن ثم قال محصنين غير مسافحين وجعلها قيدا وشرطا للابتغاء بالأموال قبل أن يتم الجملة وقبل أن يمضي في الحديث ولم يكتف بتقرير هذا القيد في صورته الإيجابية المثبته محصنين بل أردفها بنفي الصورة الأخرى غير مسافحين زيادة في التوكيد والإيضاح في معرض التشريع والتقنين ثم لكي يرسم صورة لطبيعة العلاقة الأولى التي يحبها ويريدها علاقة النكاح وصورة لطبيعة العلاقة الأخرى التي يكرهها وينفيها علاقة المخادنة أو البغاء وقد كانت هذه وتلك معروفة في مجتمع الجاهلية ومعترفا بها كذلك من المجتمع جاء في حديث عائشة رضي الله عنها ان النكاح في الجاهلية كان على أربعة أنحاء فنكاح منها نكاح الناس اليوم يخطب الرجل إلى الرجل وليته أو بنته فيصدقها ثم ينكحها والنكاح الآخر كان الرجل يقول لامرأته إذا طهرت من طمثها أرسلي إلى فلان فاستبضعي منه ويعتزلها زوجها ولا يمسها أبدا حتى يتبين حملها من ذلك الرجل الذي تستبضع منه فإذا تبين حملها أصابها زوجها إذا أحب وإنما يفعل ذلك رغبة في نجابة الولد فكان هذا النكاح نكاح الاستبضاع ونكاح آخر يجتمع الرهط ما دون العشرة فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها فإذا حملت ووضعت ومر عليها ليال بعد أن تضع حملها أرسلت إليهم فلم يستطع رجل منهم أن يمتنع حتى يجتمعوا عندها تقول لهم قد عرفتم الذي كان من أمركم وقد ولدت فهو ابنك يا فلان تسمى من أحبت باسمه فيلحق به ولدها ولا يستطيع أن يمتنع به الرجل والنكاح الرابع يجتمع الناس الكثير فيدخلون على المرأة لا تمتنع ممن جاءها وهن البغايا كن ينصبن على أبوابهن رايات تكون علما فمن أرادهن دخل عليهن  فإذا حملت إحداهن ووضعت حملها جمعوا لها ودعوا لهم القافة ثم ألحقوا ولدها بالذي يرون فالتاطه ودعى ابنه لا يمتنع من ذلك فالنوعان الثالث والرابع هما السفاح الذي ينص على نفيه سواء منه المخادنة والبغاء والأول هو الإحصان الذي ينص على طلبه أما الثاني فما ندري كيف نسميه والقرآن يصور طبيعة النوع الذي يريده الله فهو إحصان هو حفظ وصيانة هو حماية ووقاية هو إحصان للرجل وإحصان للمرأة ففي هذه القراءة محصنين بصيغة اسم الفاعل وفي قراءة أخرى محصنين بصيغة اسم المفعول وكلا المعنيين يتحقق في هذه الصورة النظيفة القويمة العفيفة وهو إحصان للبيت والأسرة والأطفال إحصان لهذة المؤسسة التي تقوم على هذا الأساس ثابتة راسخة وطيدة والآخر سفاح مفاعلة من السفح وهو إراقة الماء في المنحدر الواطى ء مسافحة يشترك فيها الرجل والمرأة فيريقان ماء الحياة الذي جعله الله لامتداد النوع ورقيه عن طريق اشتراك الرجل والمرأة في إنجاب الذرية وتربيتها وحضانتها وصيانتها فإذا هما يريقانه للذة العابرة والنزوة العارضة يريقانه في السفح الواطى ء فلا يحصنهما من الدنس ولا يحصن الذرية من التلف ولا يحصن البيت من البوار وهكذا يرسم التعبير القرآني صورتين كاملتين لنوعين من الحياة ; في كلمتين اثنتين ويبلغ غايته من تحسين الصورة التي يرتضيها وتبشيع الصورة التي لا يرتضيها بينما هو يقرر حقيقة كل من الصورتين في واقع الحياة وذلك من بدائع التعبير في القرآن فإذا انتهى من هذا القيد للابتغاء بالأموال عاد ليقرر كيف يبتغى بالأموال فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة فهو يجعل صداق المرأة فريضة لها مقابل الاستمتاع بها فمن أراد أن يستمتع بامرأة من الحلائل وهن ما وراء ذلكم من المحرمات فالطريق هو ابتغاؤها للإحصان أي عن طريق النكاح الزواج لا عن أي طريق آخر وعليه أن يؤدي لها صداقها حتما مفروضا لا نافلة ولا تطوعا منه ولا إحسانا فهو حق لها عليه مفروض وليس له أن يرثها وراثة بلا مقابل كما كان يقع في بعض الأحوال في الجاهلية وليس له أن يقايض عليها مقايضة كما كان يقع في زواج الشغار في الجاهلية وهو أن يتزوج الرجل امرأة في مقابل أن يدفع لوليها امرأة من عنده كأنهما بهيمتان أو شيئان وبعد تقرير هذا الحق للمرأة وفرضيته يدع الباب مفتوحا لما يتراضى عليه الزوجان بينهما وفق مقتضيات حياتهما المشتركة ووفق مشاعرهما وعواطفهما أحدهما تجاه الآخر ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة فلا حرج عليهما في أن تتنازل الزوجة عن مهرها كله أو بعضه بعد بيانه وتحديده وبعد أن أصبح حقا لها خالصا تتصرف فيه كما تتصرف في سائر أموالها بحرية ولا جناح عليهما في أن يزيدها الزوج على المهر أو يزيدها فيه فهذا شأنه الخاص وهذا شأنهما معا يتراضيان عليه في حرية وسماحة        ثم يجىء التعقيب يربط هذه الأحكام بمصدرها ; ويكشف عما وراءها من العلم الكاشف والحكمة البصيرة إن الله كان عليما حكيما فهو الذي شرع هذه الأحكام وهو الذي شرعها عن علم وعن حكمة فيعرف ضمير المسلم من أين يتلقى الأحكام في كل شأن من شئون حياته وأخصها هذا الذي بينه وبين زوجه ويطمئن إلى ما يتلقاه من هذه الأحكام الصادرة عن العلم وعن الحكمة إن الله كان عليما حكيما

 

 

الدرس الثاني الزواج من الإماء وعقوبتهن عند المخالفة

فإذا كانت ظروف المسلم تحول بينه وبين الزواج من حرة تحصنها الحرية وتصونها فقد رخص له في الزواج من غير الحرة إذا هو لم يصبر حتى يستطيع الزواج من حرة وخشي المشقة ; أو خشي الفتنة ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن ; وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم إن هذا الدين يتعامل مع الإنسان في حدود فطرته وفي حدود طاقته وفي حدود واقعه وفي حدود حاجاته الحقيقية وحين يأخذ بيده ليرتفع به من حضيض الحياة الجاهلية إلى مرتقى الحياة الإسلامية لا يغفل فطرته وطاقته وواقعه وحاجاته الحقيقية بل يلبيها كلها وهو في طريقه إلى المرتقى الصاعد إنه فقط لا يعتبر واقع الجاهلية هو الواقع الذي لا فكاك منه فواقع الجاهلية هابط وقد جاء الإسلام ليرفع البشرية من وهدة هذا الواقع إنما هو يعتبر واقع الإنسان في فطرته وحقيقته واقتدار الإنسان على الترقي واقع من هذا الواقع فليس الواقع فقط هو مجرد تلبطه في وحل الجاهلية أية جاهلية فمن الواقع كذلك مقدرته بما ركب في فطرته على الصعود والتسامي عن ذلك الوحل أيضا والله سبحانه هو الذي يعلم واقع الإنسان كله لأنه يعلم حقيقة الإنسان كلها هو الذي خلقه ويعلم ما توسوس به نفسه ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير وقد كان في المجتمع المسلم الأول رقيق يتخلف من الحروب ; ريثما يتم تدبير أمره إما بإطلاق سراحه امتنانا عليه بلا مقابل وإما فداء مقابل إطلاق سراح أسارى المسلمين أو مقابل مال حسب الملابسات والظروف المنوعة فيما بين المسلمين وأعدائهم المحاربين وقد عالج الإسلام هذا الواقع بإباحة مباشرة ملك اليمين كما جاء في الآية السابقة لمن هن ملك يمينه لمواجهة واقع فطرتهن كما أسلفنا مباشرتهن إما بزواج منهن إن كن مؤمنات أو بغير زواج بعد استبراء أرحام المتزوجات منهن في دار الحرب بحيضة واحدة ولكنه لم يبح لغير سادتهن مباشرتهن إلا أن يكون ذلك عن طريق الزواج لم يبح لهن أن يبعن أعراضهن في المجتمع لقاء أجر ; ولا أن يسرحهن سادتهن في المجتمع يزاولن هذه الفاحشة لحسابهم كذلك وفي هذه الآية ينظم طريقة نكاحهن والظروف المبيحة لهذا النكاح ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات إن الإسلام يؤثر الزواج من حرة في حالة الطول أي القدرة على نكاح الحرة ذلك أن الحرة تحصنها الحرية ; وتعلمها كيف تحفظ عرضها وكيف تصون حرمة زوجها فهن محصنات هنا لا بمعنى متزوجات فقد سبق تحريم نكاح المتزوجات ولكن بمعنى حرائر محصنات بالحرية ; وما تسبغه على الضمير من كرامة وما توفره للحياة من ضمانات فالحرة ذات أسرة وبيت وسمعة ولها من يكفيها وهي تخشى العار وفي نفسها أنفة وفي ضميرها عزة فهي تأبى السفاح والانحدار ولا شيء من هذا كله لغير الحرة ومن ثم فهي ليست محصنة وحتى إذا تزوجت فإن رواسب من عهد الرق تبقى في نفسها فلا يكون لها الصون والعفة والعزة التي للحرة فضلا على أنه ليس لها شرف عائلي تخشى تلويثه مضافا إلى هذا كله أن نسلها من زوجها كان المجتمع ينظر إليهم نظرة أدنى من أولاد الحرائر فتعلق بهم هجنة الرق في صورة من الصور وكل هذه الاعتبارات كانت قائمة في المجتمع الذي تشرع له هذه الآية لهذه الاعتبارات كلها آثر الإسلام للمسلمين الأحرار ألا يتزوجوا من غير الحرائر إذا هم استطاعوا الزواج من الحرائر وجعل الزواج من غير الحرة رخصة في حالة عدم الطول مع المشقة في الانتظار ولكن إذا وجدت المشقة وخاف الرجال العنت عنت المشقة أو عنت الفتنة فإن الدين لا يقف أمامهم يذودهم عن اليسر والراحة والطمأنينة فهو يحل إذن الزواج من المؤمنات غير الحرائر اللواتي في ملك الآخرين ويعين الصورة الوحيدة التي يرضاها للعلاقة بين الرجال الأحرار وغير الحرائر وهي ذاتها الصورة التي رضيها من قبل في زواج الحرائر فأولا يجب أن يكن مؤمنات فمما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات وثانيا يجب أن يعطين أجورهن فريضة لهن لا لسادتهن فهذا حقهن الخالص وآتوهن أجورهن وثالثا يجب أن تكون هذه الأجور في صورة صداق وأن يكون الاستمتاع بهن في صورة نكاح لا مخادنة ولا سفاح والمخادنة أن تكون لواحد والسفاح أن تكون لكل من أراد محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان وقد كان المجتمع إذ ذاك يعرف هذه الأنواع من الاتصال الجنسي بين الحرائر كما سلف من حديث عائشة رضي الله عنها كما كان يعرف كذلك بين غير الحرائر أنواعا من البغاء وقد كان سادة من أشراف القوم يرسلون رقيقاتهم يكسبن بأجسامهن في هذا السبيل القذر لحساب سادتهن وكان لعبدالله بن أبي بن سلول رأس المنافقين في المدينة وهو من سادة قومه أربع جوار يكسبن له من هذا السبيل وكانت هذه بقايا أو حال الجاهلية التي جاء الإسلام ليرفع العرب منها ويطهرهم ويزكيهم كما يرفع منها سائر البشرية كذلك وكذلك جعل الإسلام طريقا واحدة للمعاشرة بين الرجال الأحرار وهؤلاء الفتيات هي طريق النكاح الذي تتخصص فيه امرأة لرجل لتكوين بيت وأسرة لا الذي تنطلق فيه الشهوات انطلاق البهائم وجعل الأموال في أيدي الرجال لتؤدى صداقا مفروضا لا لتكون أجرا في مخادنة أو سفاح وكذلك طهر الإسلام هذه العلاقات حتى في دنيا الرقيق من وحل الجاهلية الذي تتلبط فيه البشرية كلما ارتكست في الجاهلية والذي تتلبط فيه اليوم في كل مكان لأن رايات الجاهلية هي التي ترتفع في كل مكان لا راية الإسلام        ولكن قبل أن نتجاوز هذا الموضع من الآية ينبغي أن نقف أمام تعبير القرآن عن حقيقة العلاقات الإنسانية التي تقوم بين الأحرار والرقيق في المجتمع الإسلامي وعن نظرة هذا الدين إلى هذا الأمر عندما واجهه المجتمع الإسلامي إنه لا يسمي الرقيقات رقيقات ولا جواري ولا إماء إنما يسميهن فتيات فمما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات وهو لا يفرق بين الأحرار وغير الأحرار تفرقة عنصرية تتناول الأصل الإنساني كما كانت الاعتقادات والاعتبارات السائدة في الأرض كلها يومذاك إنما يذكر بالأصل الواحد ويجعل الآصرة الإنسانية والآصرة الإيمانية هما محور الارتباط والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض وهو لا يسمي من هن ملك لهم سادة إنما يسميهم أهلا فانكحوهن بإذن أهلهن وهو لا يجعل مهر الفتاة لسيدها فمهرها إنما هو حق لها لذلك يخرج من قاعدة أن كسبها كله له فهذا ليس كسبا إنما هو حق ارتباطها برجل وآتوهن أجورهن وهو يكرمهن عن أن يكن بائعات أعراض بثمن من المال إنما هو النكاح والإحصان محصنات غير مسافحات ولامتحذات أخدان وكلها لمسات واعتبارات تحمل طابع التكريم لإنسانية هؤلاء الفتيات حتى وهن في هذا الوضع الذي اقتضته ملابسات وقتية لا تطعن في أصل الكرامة الإنسانية وحين يقاس هذا التكريم إلى ما كان سائدا في جاهلية الأرض كلها يومذاك من النظرة إلى الرقيق وحرمانه حق الانتساب إلى إنسانية السادة وسائر الحقوق التي تترتب على هذه الإنسانية يبدو مدى النقلة التي نقل الإسلام إليه كرامة الإنسان وهو يرعاها في جميع الأحوال بغض النظر عن الملابسات الطارئة التي تحد من أوضاع بعض الأناسي كوضع الاسترقاق ويبدو مدى النقلة البعيدة حين يقاس صنيع الإسلام هذا وتنظيمه لأوضاع هذه الحالة الطارئة بما تصنعه الجيوش الفاتحة في هذه الجاهلية الحديثة بنساء وفتيات البلاد المفتوحة وكلنا يعرف حكاية الترفيه أو قصة الوحل الذي تلغ فيه جيوش الجاهلية الفاتحة في كل مكان وتخلفه وراءها للمجتمع حين ترحل يعاني منه السنوات الطوال ثم يقرر الإسلام عقوبة مخففة على من ترتكب الفاحشة من هؤلاء الفتيات بعد إحصانها بالزواج واضعا في حسابه واقعها وظروفها التي تجعلها أقرب إلى السقوط في الفاحشة وأضعف في مقاومة الإغراء من الحرة مقدرا أن الرق يقلل من الحصانة النفسية لأنه يغض من الشعور بالكرامة والشعور بشرف العائلة وكلاهما شعور يثير الإباء في نفس الحرة كما يقدر الحالة الاجتماعية والاقتصادية واختلافها بين الحرة والأمة وأثرها في جعل هذه أكثر تسامحا في عرضها وأقل مقاومة لإغراء المال وإغراء النسب ممن يراودها عن نفسها يقدر الإسلام هذا كله فيجعل حد الأمة بعد إحصانها نصف حد الحرة المحصنة بالحرية قبل زواجها فإذا أحصن فان أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب   ومفهوم أن النصف يكون من العقوبة التي تحتمل القسمة وهي عقوبة الجلد ولا يكون في عقوبة الرجم إذ لا يمكن قسمتها فإذا زنت الجارية المؤمنة المتزوجة عوقبت بنصف ما تعاقب به الحرة البكر أما عقوبة الجارية البكر فمختلف عليها بين الفقهاء هل تكون هذا الحد نفسه وهو نصف ما على الحرة البكر ويتولاه الإمام أم تكون تأديبا يتولاه سيدها ودون النصف من الحد وهو خلاف يطلب في كتب الفقه أما نحن في ظلال القرآن فنقف أمام مراعاة هذا الدين لواقع الناس وظروفهم في الوقت الذي يأخذ بأيديهم في المرتقى الصاعد النظيف إن هذا الدين يأخذ في اعتباره كما قلنا واقع الناس دون أن يدعهم يتلبطون في الوحل باسم هذا الواقع وقد علم الله ما يحيط بحياة الرقيق من مؤثرات تجعل الواحدة ولو كانت متزوجة أضعف من مقاومة الإغراء والوقوع في الخطيئة فلم يغفل هذا الواقع ويقرر لها عقوبة كعقوبة الحرة ولكن كذلك لم يجعل لهذا الواقع كل السلطات فيعفيها نهائيا من العقوبة قوام وسط يلحظ كل المؤثرات وكل الملابسات كذلك لم يجعل من انحطاط درجة الرقيق سببا في مضاعفة العقوبة كما كانت قوانين الجاهلية السائدة في الارض كلها تصنع مع الطبقات المنحطة والطبقات الراقية ; أو مع الوضعاء والأشراف تخفف عن الأشراف وتقسو على الضعاف كان المعمول به في القانون الروماني الشهير أن تشدد العقوبة كلما انحطت الطبقة فكان يقول ومن يستهو أرملة مستقيمة أو عذراء فعقوبته إن كان من بيئة كريمة مصادرة نصف ماله وإن كان من بيئة ذميمة فعقوبته الجلد والنفي من الأرض وكان المعمول به في القانون الهندي الذي وضعه منو وهو القانون المعروف باسم منوشاستر أن البرهمي إن استحق القتل فلا يجوز للحاكم إلا أن يحلق رأسه أما غيره فيقتل وإذا مد أحد المنبوذين إلى برهمي يدا أو عصا ليبطش به قطعت يده الخ وكان اليهود إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الوضيع أقاموا عليه الحد وجاء الإسلام ليضع الحق في نصابه ; ولياخذ الجاني بالعقوبة مراعيا جميع اعتبارات الواقع وليجعل حد الامة بعد الإحصان نصف حد الحرة قبل الإحصان فلا يترخص فيعفيها من العقوبة ويجعل إرادتها ملغاة كلية من ارتكاب الفعل تحت وطأة الظروف فهذا خلاف الواقع ولا يغفل واقعها كذلك فيعاقبها عقاب الحرة وواقعها يختلف عن واقع الحرة ولا يتشدد تشدد الجاهلية مع الضعاف دون الأشراف وما تزال الجاهلية الحديثة في أمريكا وفي جنوب أفريقية وفي غيرها تزاول هذه التفرقة العنصرية وتغفر للأشراف البيض ما لا تغفره للضعاف الملونين والجاهلية هي الجاهلية حيث كانت والإسلام هو الإسلام حيث كان ثم تنتهي الآية ببيان أن الزواج من الإماء رخصة لمن يخشى المشقة أو الفتنة فمن استطاع الصبر في غير مشقة ولا فتنة فهو خير لما أسلفناه من الملابسات التي تحيط بالزواج من الإماء    ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم إن الله لا يريد أن يعنت عباده ولا أن يشق عليهم ولا أن يوقعهم في الفتنة وإذا كان دينه الذي اختاره لهم يريد منهم الاستعلاء والارتفاع والتسامي فهو يريد منهم هذا كله في حدود فطرتهم الإنسانية وفي حدود طاقتهم الكامنة وفي حدود حاجاتهم الحقيقية كذلك ومن ثم فهو منهج ميسر يلحظ الفطرة ويعرف الحاجة ويقدر الضرورة كل ما هنالك أنه لا يهتف للهابطين بالهبوط ولا يقف أمامهم وهم غارقون في الوحل يبارك هبوطهم ويمجد سقوطهم أو يعفيهم من الجهد في محاولة التسامي أو من التبعة في قلة مقاومة الإغراء وهو هنا يهيب بالصبر حتى تتهيأ القدرة على نكاح الحرائر ; فهن أولى أن تصان نفوسهن بالزواج وان تقوم عليهن البيوت وأن ينجبن كرام الأبناء وأن يحسن الإشراف على الجيل الناشى ء وأن يحفظن فراش الأزواج فأما إذا خشي العنت عنت المشقة عند الصبر وعنت الفتنة التي لا تقاوم فهناك الرخصة والمحاولة لرفع مستوى الإماء بذلك التكريم الذي يضفيه عليهن فهن فتياتكم وهم أهلهن والجميع بعضهم من بعض يربطهم الإيمان والله أعلم بالإيمان ولهن مهورهن فريضة وهو نكاح لا مخادنة ولا سفاح وهن مسؤولات إن وقعن في الخطيئة ولكن مع الرفق والتخفيف ومراعاة الظروف والله غفور رحيم يعقب بها على الاضطرار لنكاح غير الحرائر ويعقب بها على تخفيف عقوبة الإماء وهي في موضعها المناسب عقب هذه وتلك فمغفرة الله ورحمته وراء كل خطيئة ووراء كل اضطرار  

 

الدرس الثالث بين إرادة الله وإرادة أصحاب الشهوات

ثم يجيء التعقيب الشامل على تلك الأحكام ; وعلى تلك التنظيمات التي شرعها الله للأسرة في المنهج الإسلامي ليرفع بها المجتمع المسلم من وهدة الحياة الجاهلية ; وليرفع بها مستواه النفسي والخلقي والاجتماعي إلى القمة السامقة النظيفة الوضيئة التي رفعه إليها يجيء التعقيب ليكشف للجماعة المسلمة عن حقيقة ما يريده الله لها بهذا المنهج وبتلك الأحكام والتشريعات والتنظيمات ; وعن حقيقة ما يريده بها الذين يتبعون الشهوات ويحيدون عن منهج الله يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا إن الله سبحانه يتلطف مع عباده ; فيبين لهم حكمة تشريعاته لهم ويطلعهم على ما في المنهج الذي يريده لحياتهم من خير ويسر إنه يكرمهم سبحانه وهو يرفعهم إلى هذا الأفق الأفق الذي يحدثهم فيه ليبين لهم حكمة ما يشرعه لهم ; وليقول لهم إنه يريد أن يبين لهم يريد الله ليبين لكم يريد الله ليكشف لكم عن حكمته ; ويريد لكم أن تروا هذه الحكمة وأن تتدبروها وأن تقبلوا عليها مفتوحي الأعين والعقول والقلوب ; فهي ليست معميات ولا ألغازا ; وهي ليست تحكما لا علة له ولا غاية ; وأنتم أهل لإدراك حكمتها ; وأهل لبيان هذه الحكمة لكم وهو تكريم للإنسان يدرك مداه من يحسون حقيقة الألوهية وحقيقة العبودية فيدركون مدى هذا التلطف الكريم ويهديكم سنن الذين من قبلكم فهذا المنهج هو منهج الله الذي سنه للمؤمنين جميعا وهو منهج ثابت في أصوله موحد في مبادئه مطرد في غاياته وأهدافه هو منهج العصبة المؤمنة من قبل ومن بعد ومنهج الأمة الواحدة التي يجمعها موكب الإيمان على مدار القرون بذلك يجمع القرآن بين المهتدين إلى الله في كل زمان ومكان ; ويكشف عن وحدة منهج الله في كل زمان ومكان ; ويربط بين الجماعة المسلمة والموكب الإيماني الموصول في الطريق اللاحب الطويل وهي لفتة تشعر المسلم بحقيقة أصله وأمته ومنهجه وطريقه إنه من هذه الأمة المؤمنة بالله تجمعها آصرة المنهج الإلهي على اختلاف الزمان والمكان واختلاف الأوطان ; والألوان وتربطها سنة الله المرسومة للمؤمنين في كل جيل ومن كل قبيل ويتوب عليكم فهو سبحانه يبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ليرحمكم ليأخذ بيدكم إلى التوبة من الزلل والتوبة من المعصية ليمهد لكم الطريق ويعينكم على السير فيه والله عليم حكيم فعن العلم والحكمة تصدر هذه التشريعات ومن العلم والحكمة تجيء هذه التوجيهات العلم بنفوسكم وأحوالكم والعلم بما يصلح لكم وما يصلحكم والحكمة في طبيعة المنهج وفي تطبيقاته على السواء والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما وتكشف الآية الواحدة القصيرة عن حقيقة ما يريده الله للناس بمنهجه وطريقته وحقيقة ما يريده بهم الذين يتبعون الشهوات ويحيدون عن منهج الله وكل من يحيد عن منهج الله إنما يتبع الشهوات فليس هنالك إلا منهج واحد هو الجد والاستقامة والالتزام وكل ما عداه إن هو إلا هوى يتبع وشهوة تطاع وانحراف وفسوق وضلال فماذا يريد الله بالناس حين يبين لهم منهجه ويشرع لهم سنته إنه يريد أن يتوب عليهم يريد أن يهديهم يريد أن يجنبهم المزالق يريد أن يعينهم على التسامي في المرتقى الصاعد إلى القمة السامقة وماذا يريد الذين يتبعون الشهوات ويزينون للناس منابع ومذاهب لم يأذن بها الله ولم يشرعها لعباده إنهم يريدن لهم أن يميلوا ميلا عظيما عن المنهج الراشد والمرتقى الصاعد والطريق المستقيم وفي هذا الميدان الخاص الذي تواجهه الآيات السابقة ميدان تنظيم الأسرة ; وتطهير المجتمع ; وتحديد الصورة النظيفة الوحيدة التي يحب الله أن يلتقي عليها الرجال والنساء ; وتحريم ما عداها من الصور وتبشيعها وتقبيحها في القلوب والعيون في هذا الميدان الخاص ما الذي يريده الله وما الذي يريده الذين يتبعون الشهوات فأما ما يريده الله فقد بينته الآيات السابقة في السورة وفيها إرادة التنظيم وإرادة التطهير وإرادة التيسير وإرادة الخير بالجماعة المسلمة على كل حال وأما ما يريده الذين يتبعون الشهوات فهو أن يطلقوا الغرائز من كل عقال ديني أو أخلاقي أو اجتماعي يريدون أن ينطلق السعار الجنسي المحموم بلا حاجز ولا كابح من أي لون كان السعار المحموم الذي لا يقر معه قلب ولا يسكن معه عصب ولا يطمئن معه بيت ولا يسلم معه عرض ولا تقوم معه أسرة يريدون أن يعود الآدميون قطعانا من البهائم ينزو فيها الذكران على الإناث بلا ضابط إلا ضابط القوة أو الحيلة أو مطلق الوسيلة كل هذا الدمار وكل هذا الفساد وكل هذا الشر باسم الحرية وهي في هذا الوضع ليست سوى اسم آخر للشهوة والنزوة وهذا هو الميل العظيم الذي يحذر الله المؤمنين إياه وهو يحذرهم ما يريده لهم الذين يتبعون الشهوات وقد كانوا يبذلون جهدهم لرد المجتمع المسلم إلى الجاهلية في هذا المجال الأخلاقي الذي تفوقوا فيه وتفردوا بفعل المنهج الإلهي القويم النظيف وهو ذاته ما تريده اليوم الأقلام الهابطة والأجهزة الموجهة لتحطيم ما بقي من الحواجز في المجتمع دون الانطلاق البهيمي الذي لا عاصم منه إلا منهج الله حين تقره العصبة المؤمنة في الأرض إن شاء الله واللمسة الأخيرة في التعقيب تتولى بيان رحمة الله بضعف الإنسان فيما يشرعه له من منهج وأحكام والتخفيف عنه ممن يعلم ضعفه ومراعاة اليسر فيما يشرع له ونفي الحرج والمشقة والضرر والضرار يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا فأما في هذا المجال الذي تستهدفه الآيات السابقة وما فيها من تشريعات وأحكام وتوجيهات فإرادة التخفيف واضحة ; تتمثل في الاعتراف بدوافع الفطرة وتنظيم الاستجابة لها وتصريف طاقتها في المجال الطيب المأمون المثمر وفي الجو الطاهر النظيف الرفيع ; دون أن يكلف الله عباده عنتا في كبتها حتى المشقة والفتنة ; ودون أن يطلقهم كذلك ينحدرون في الاستجابة لها بغير حد ولا قيد وأما في المجال العام الذي يمثله المنهج الإلهي لحياة البشر كلها فإرادة التخفيف تبدو كذلك واضحة ; بمراعاة فطرة الإنسان وطاقته وحاجاته الحقيقية ; وإطلاق كل طاقاته البانية ووضع السياج الذي يقيها التبدد وسوء الاستعمال وكثيرون يحسبون أن التقيد بمنهج الله وبخاصة في علاقات الجنسين شاق مجهد والانطلاق مع الذين يتبعون الشهوات ميسر مريح وهذا وهم كبير فإطلاق الشهوات من كل قيد ; وتحري اللذة واللذة وحدها في كل تصرف ; واقصاء الواجب الذي لا مكان له إذا كانت اللذة وحدها هي الحكم الأول والاخير ; وقصر الغاية من التقاء الجنسين في عالم الإنسان على ما يطلب من مثل هذا الالتقاء في عالم البهائم ; والتجرد في علاقات الجنسين من كل قيد أخلاقي ومن كل التزام اجتماعي إن هذه كلها تبدو يسرا وراحة وانطلاقا ولكنها في حقيقتها مشقة وجهد وثقلة وعقابيلها في حياة المجتمع بل في حياة كل فرد عقابيل مؤذية مدمرة ماحقة والنظر إلى الواقع في حياة المجتمعات التي تحررت من قيود الدين والأخلاق والحياء في هذه العلاقة يكفي لإلقاء الرعب في القلوب لو كانت هنالك قلوب لقد كانت فوضى العلاقات الجنسية هي المعول الأول الذي حطم الحضارات القديمة حطم الحضارة الإغريقية وحطم الحضارة الرومانية وحطم الحضارة الفارسية وهذه الفوضى ذاتها هي التي اخذت تحطم الحضارة الغربية الراهنة ; وقد ظهرت آثار التحطيم شبه كاملة في انهيارات فرنسا التي سبقت في هذه الفوضى ; وبدأت هذه الآثار تظهر في أمريكا والسويد وانجلترا وغيرها من دول الحضارة الحديثة وقد ظهرت آثار هذه الفوضى في فرنسا مبكرة مما جعلها تركع على أقدامها في كل حرب خاضتها منذ سنة إلى اليوم وهي في طريقها إلى الانهيار التام كما تدل جميع الشواهد وهذه بعض الأمارات التي أخذت تبدو وأضحة من بعد الحرب العالمية الأولى إن أول ما قد جر على الفرنسيين تمكن الشهوات منهم اضمحلال قواهم الجسدية وتدرجها إلى الضعف يوما فيوما فإن الهياج الدائم قد أوهن أعصابهم ; وتعبد الشهوات يكاد يأتي على قوة صبرهم وجلدهم ; وطغيان الأمراض السرية قد أجحف بصحتهم فمن أوائل القرن العشرين لا يزال حكام الجيش الفرنسي يخفضون من مستوى القوة والصحة البدنية المطلوب في المتطوعة للجند الفرنسي على فترة كل بضع سنين لأن عدد الشبان الوافين بالمستوى السابق من القوة والصحة لا يزال يقل ويندر في الأمة على مسير الأيام وهذا مقياس أمين يدلنا كدلالة مقياس الحرارة في الصحة والتدقيق على كيفية اضمحلال القوى الجسدية في الأمة الفرنسية ومن أهم عوامل هذا الاضمحلال الأمراض السرية الفتاكة يدل على ذلك أن كان عدد الجنود الذين اضطرت الحكومة إلى أن تعفيهم من العمل وتبعث بهم إلى المستشفيات في السنتين الأوليين من سني الحرب العالمية الأولى لكونهم مصابين بمرض الزهري خمسة وسبعين الفا وابتلي بهذا المرض وحده جنديا في آن واحد في ثكنة متوسطة وتصور بالله حال هذه الأمة البائسة في الوقت الذي كانت فيه بجانب في المضيق الحرج بين الحياة والموت فكانت أحوج ما تكون إلى مجاهدة كل واحد من أبنائها المحاربين لسلامتها وبقائها وكان كل فرنك من ثروتها مما يضن به ويوفر ; وكانت الحال تدعو إلى بذل أكثر ما يمكن من القوة والوقت وسائر الأدوات والوسائل في سبيل الدفاع وكان بجانب آخر أبناؤها الشباب الذين تعطل آلاف منهم عن أعمال الدفاع من جراء انغماسهم في اللذات ; وما كفى أمتهم ذلك خسرانا بل ضيعوا جانبا من ثروة الأمة ووسائلها في علاجهم في تلك الأوضاع الحرجة يقول طبيب فرنسي نطاسي يدعى الدكتور ليريه إنه يموت في فرنسا ثلاثون ألف نسمة بالزهري وما يتبعه من الأمراض الكثيرة في كل سنة وهذا المرض هو أفتك الأمراض بالأمة الفرنسية بعد حمى الدق وهذه جريرة مرض واحد من الأمراض السرية التي فيها عدا هذا أمراض كثيرة أخرى والأمة الفرنسية يتناقص تعدادها بشكل خطير ذلك أن سهولة تلبية الميل الجنسي وفوضى العلاقات الجنسية والتخلص من الأجنة والمواليد لا تدع مجالا لتكوين الأسرة ولا لاستقرارها ولا لاحتمال تبعة الأطفال الذين يولدون من الالتقاء الجنسي العابر ومن ثم يقل الزواج ويقل التناسل وتتدحرج فرنسا منحدرة إلى الهاوية سبعة أو ثمانية في الألف هو معدل الرجال والنساء الذين يتزوجون في فرنسا اليوم ولك أن تقدر من هذا المعدل المنخفض كثرة النفوس التي لا تتزوج من أهاليها ثم هذا النزر القليل من الذين يعقدون الزواج قل فيهم من ينوون به التحصن والتزام المعيشة البرة الصالحة بل هم يقصدون به كل غرض سوى هذا الغرض حتى إنه كثيرا ما يكون من مقاصد زواجهم أن يحللوا به الولد النغل الذي قد ولدته أمه قبل النكاح ويتخذوه ولدا شرعيا فقد كتب بول بيورو من العادة الجارية في طبقة العاملين في فرنسا أن المرأة منهم تأخذ من خدنها ميثاقا قبل أن يعقد بينهما النكاح أن الرجل سيتخذ ولدها الذي ولدته قبل النكاح ولدا شرعيا له وجاءت امرأة في محكمة الحقوق بمدينة سين فصرحت إنني كنت قد آذنت بعلي عن النكاح بأني لا أقصد بالزواج إلا استحلال الأولاد الذين ولدتهم نتيجة اتصالي به قبل النكاح وأما أن أعاشره وأعيش معه كزوجة فما كان في نيتي عند ذاك ولا هو في نيتي الآن ولذلك اعتزلت زوجي في أصيل اليوم الذي تم فيه زواجنا ولم ألتق به إلى هذا اليوم لأني كنت لا أنوي قط أن أعاشره معاشرة زوجية قال عميد كلية شهيرة في باريس لبول بيورد إن عامة الشباب يريدون بعقد النكاح استخدام بغي في بيتهم أيضا ذلك أنهم يظلون مدة عشر سنين أو أكثر يهيمون في أودية الفجور أحرارا طلقاء ثم يأتي عليهم حين من دهرهم يملون تلك الحياة الشريدة المتقلقلة فيتزوجون بامرأة بعينها حتى يجمعوا بين هدوء البيت وسكينته ولذة المخادنة الحرة خارج البيت وهكذا تدهورت فرنسا وهكذا هزمت في كل حرب خاضتها وهكذا تتوارى عن مسرح الحضارة ثم عن مسرح الوجود يوما بعد يوم حتى تحق سنة الله التي لا تتخلف ; وإن بدت بطيئة الدوران في بعض الأحيان بالقياس إلى تعجل الإنسان أما في الدول التي لا تزال تبدو فتية أو لم تظهر فيها آثار الدمار واضحة بعد فهذه نماذج مما يجري فيها يقول صحفي ممن زاروا السويد حديثا بعد أن يتحدث عن حرية الحب في السويد وعن الرخاء المادي والضمانات الاجتماعية في مجتمعها الاشتراكي النموذجي إذا كانت أقصى أحلامنا أن نحقق للشعب هذا المستوى الاقتصادي الممتاز ; وأن نزيل الفوارق بين الطبقات بهذا الاتجاه الاشتراكي الناجح ; وأن نؤمن المواطن ضد كل ما يستطيع أي عقل أن يتصوره من أنواع العقبات في الحياة إذا وصلنا إلى هذا الحلم البهيج الذي نسعى بكل قوانا وإمكانياتنا إلى تحقيقه في مصر فهل نرضى نتائجه الأخرى هل نقبل الجانب الأسود من هذا المجتمع المثالي هل نقبل حرية الحب وآثارها الخطيرة على كيان الأسرة دعونا نتحدث بالأرقام مع وجود كل هذه المشجعات على الاستقرار في الحياة وتكوين أسرة فإن الخط البياني لعدد سكان السويد يميل إلى الانقراض مع وجود الدولة التي تكفل للفتاة إعانة زواج ; ثم تكفل لطفلها الحياة المجانية حتى يتخرج في الجامعة فإن الأسرة السويدية في الطريق إلى عدم إنجاب أطفال على الإطلاق يقابل هذا انخفاض مستمر في نسبة المتزوجين وارتفاع مستمر في نسبة عدد المواليد غير الشرعبين مع ملاحظة أن عشرين في المائة من البالغين الأولاد والبنات لا يتزوجون أبدًا لقد بدأ عهد التصنيع وبدأ معه المجتمع الاشتراكي في السويد عام كانت نسبة الأمهات غير المتزوجات في ذلك العام في المائة وارتفعت هذه النسبة في عام إلى في المائة والاحصاءات بعد ذلك لم أعثر عليها ولكنها ولا شك مستمرة في الزيادة وقد أجرت المعاهد العلمية عدة استفسارات عن الحب الحر في السويد فتبين منها أن الرجل تبدأ          علاقاته الجنسية بدون زواج في سن الثامنة عشرة والفتاة في سن الخامسة عشرة وأن في المائة من الشبان في سن سنة لهم علاقات جنسية وإذا أردنا تفصيلات تقنع المطالبين بحرية الحب فإننا نقول إن في المائة من هذه العلاقات الجنسية مع خطيبات و في المائة منها مع حبيبات و في المائة منها مع صديقات عابرات وإذا سجلنا النسب عن علاقة المرأة الجنسية بالرجل قبل سن العشرين وجدنا أن في المائة من هذه العلاقات مع أزواج و في المائة منها مع خطيب و في المائة منها مع صديق عابر وتقول الأبحاث العلمية إن في المائة من نساء السويد مارسن علاقات جنسية كاملة قبل الزواج و في المائة بقين بلا زواج وأدت حرية الحب بطبيعة الحال إلى الزواج المتأخر وإلى الخطبة الطويلة الأجل مع زيادة عدد الأطفال غير الشرعيين كما قلت والنتيجة الطبيعية بعد ذلك أن يزيد تفكك الأسرة إن أهل السويد يدافعون عن حرية الحب بقولهم إن المجتمع السويدي ينظر نظرة احتقار إلى الخيانة بعد الزواج كأي مجتمع متمدن آخر وهذا صحيح لا ننكره ولكنهم لا يستطيعون الدفاع عن الاتجاه إلى انقراض النسل ثم الزيادة المروعة في نسبة الطلاق إن نسبة الطلاق في السويد هي أكبر نسبة في العالم إن طلاقًا واحدًا يحدث بين كل ست أو سبع زيجات طبقًا للإحصاءات التي أعدتها وزارة الشؤون الاجتماعية بالسويد والنسبة بدأت صغيرة وهي مستمرة في الزيادة في عام كان يحدث طلاقًا بين كل ألف من السكان ارتفع هذا الرقم إلى في عام ثم ارتفع إلى في عام وسبب ذلك أن في المائة من الزيجات تتم اضطرارًا تحت ضغط الظروف بعد أن تحمل الفتاة والزواج بحكم الضرورة لا يدوم بطبيعة الحال كالزواج العادي ويشجع على الطلاق أن القانون السويدي لا يضع أية عقبة أمام الطلاق إذا قرر الزوجان أنهما يريدان الطلاق فالأمر سهل جدًا وإذا طلب أحدهما الطلاق فإن أي سبب بسيط يقدمه يمكن أن يتم به الطلاق وإذا كانت حرية الحب مكفولة في السويد فهناك حرية أخرى يتمتع بها غالبية أهل السويد إنها حرية عدم الإيمان بالله لقد انتشرت في السويد الحركات التحررية من سلطان الكنيسة على الإطلاق وهذه الظاهرة تسود النرويج والدنمرك أيضًا المدرسون في المدارس والمعاهد يدافعون عن هذه الحرية ويبثونها في عقول النشء والشباب والجيل الجديد ينحرف وهذه ظاهرة جديدة تهدد الجيل الجديد في السويد وباقي دول اسكندنافيا إن افتقادهم للإيمان يجرفهم إلى الانحراف وإلى الإدمان على المخدرات والخمور وقد قدر عدد أطفال العائلات التي لها أب مدمن بحوالي ألفًا أي ما يوازي في المائة من مجموع أطفال العائلات كلها وإقبال المراهقين على إدمان الخمر يتضاعف إن من يقبض عليهم البوليس السويدي في حالة سكر شديد من المراهقين بين سن و يوازي ثلاثة أمثال عدد المقبوض عليهم بنفس السبب منذ عامًا وعادة الشرب بين المراهقين والمراهقات تسير من سيء إلى أسوأ ويتبع ذلك حقيقة رهيبة إن عشر الذين يصلون إلى سن البلوغ في السويد يتعرضون لاضطرابات عقلية ويقول أطباء السويد إن في المائة من مرضاهم يعانون من اضطرابات عقلية تلازم أمراضهم الجسدية ولا شك أن التمادي في التمتع     بحرية عدم الإيمان سيضاعف هذه الانحرافات النفسية ويزيد من دواعي تفكك الأسرة ويقربهم إلى هوة انقراض النسل والحال في أمريكا لا تقل عن هذه الحال ونذر السوء تتوالى والأمة الأمريكية في عنفوانها لا تتلفت للنذر ولكن عوامل التدمير تعمل في كيانها على الرغم من هذا الرواء الظاهري ; وتعمل بسرعة مما يشي بسرعة الدمار الداخلي على الرغم من كل الظواهر الخارجية لقد وجد الذين يبيعون أسرار أمريكا وبريطانيا العسكرية لأعدائهم لا لأنهم في حاجة إلى المال ولكن لأن بهم شذوذًا جنسيًا ناشئًا من آثار الفوضى الجنسية السائدة في المجتمع وقبل سنوات وضع البوليس الأمريكي يده على عصابة ضخمة ذات فروع في مدن شتى مؤلفة من المحامين والأطباء أي من قمة الطبقة المثقفة مهمتها مساعدة الأزواج والزوجات على الطلاق بإيجاد الزوج أو الزوجة في حالة تلبس بالزنا وذلك لأن بعض الولايات لا تزال تشترط هذا الشرط لقبول توقيع الطلاق ومن ثم يستطيع الطرف الكاره أن يرفع دعوى على شريكه بعد ضبطه عن طريق هذه العصابة متلبسًا وهي التي أوقعته في حبائلها كذلك من المعروف أن هناك مكاتب مهمتها البحث عن الزوجات الهاربات والبحث عن الأزواج الهاربين وذلك في مجتمع لا يدري فيه الزوج إن كان سيعود فيجد زوجته في الدار أم يجدها قد طارت مع عشيق ولا تدري الزوجة إن كان زوجها الذي خرج في الصباح سيعود إليها أم ستخطفه أخرى أجمل منها أو أشد جاذبية مجتمع تعيش البيوت فيه في مثل هذا القلق الذي لا يدع عصبًا يستريح وأخيرًا يعلن رئيس الولايات المتحدة أن ستة من كل سبعة من شباب أمريكا لم يعودوا يصلحون للجندية بسبب الانحلال الخلقي الذي يعيشون فيه وقد كتبت إحدى المجلات الأمريكية منذ أكثر من ربع قرن تقول عوامل شيطانية ثلاثة يحيط ثالوثها بدنيانا اليوم وهي جميعها في تسعير سعير لأهل الأرض أولها الأدب الفاحش الخليع الذي لا يفتأ يزداد في وقاحة ورواجه بعد الحرب العالمية الأولى بسرعة عجيبة والثاني الأفلام السينمائية التي لا تذكي في الناس عواطف الحب الشهواني فحسب بل تلقنهم دروسًا عملية في بابه والثالث انحطاط المستوى الخلقي في عامة النساء الذي يظهر في ملابسهن بل في عريهن وفي إكثارهن من التدخين واختلاطهن بالرجال بلا قيد ولا التزام هذه المفاسد الثلاث فينا إلى الزيادة والانتشار بتوالي الأيام ولا بد أن يكون مآلها زوال الحضارة والاجتماع النصرانيين وفناءهما آخر الأمر فإن نحن لم نحد من طغيانها فلا جرم أن يأتي تاريخنا مشابهًا لتاريخ الرومان ومن تبعهم من سائر الأمم الذين قد أوردهم هذا الاتباع للأهواء والشهوات موارد الهلكة والفناء مع ما كانوا فيه من خمر ونساء أو مشاغل رقص ولهو وغناء والذي حدث أن أمريكا لم تحد من طغيان هذه العوامل الثلاثة بل استسلمت لها تمامًا وهي تمضي في الطريق الذي سار فيه الرومان ويكتب صحفي آخر عن موجة انحراف الشباب في أمريكا وبريطانيا وفرنسا ليهون من انحلال شبابنا يقول    انتشرت موجة الإجرام بين المراهقين والمراهقات من شباب أمريكا وأعلن حاكم ولاية نيويورك أنه سوف يجعل علاج هذا الانحراف على رأس برنامج الإصلاح الذي يقوم به في الولاية وعمد الحاكم إلى انشاء المزارع و الإصلاحيات التهذيبية والأندية الرياضية الخ ولكنه أعلن أن علاج الإدمان على المخدرات التي انتشرت بصفة خاصة بين طلبة وطالبات الجامعات ومنها الحشيش والكوكايين لا يدخل في برنامجه وأنه يترك أمره للسلطات الصحية وأما في انجلترا فقد كثرت في العامين الأخيرين جرائم الاعتداء على النساء وعلى الفتيات الصغيرات في طرق الريف وفي معظم الحالات كان المعتدي أو المجرم غلامًا مراهقًا وفي بعضها كان المجرم يعمد إلى خنق الفتاة أو الطفلة وتركها جثة هامدة حتى لا تفشي سره أو تتعرف عليه إذا عرضه عليها رجال البوليس ومنذ شهرين اثنين كان شيخ عجوز في طريقه إلى القرية عندما أبصر على جانب الطريق وتحت شجرة غلامًا يضاجع فتاة واقترب الشيخ منهما ووكز الغلام بعصاه وزجره ووبخه وقال له إن ما يفعله لا يجوز ارتكابه في الطريق العام ونهض الفتى وركل الشيخ بكل قوته في بطنه ووقع الشيخ وهنا ركله الفتى في رأسه بحذائه واستمر يركله بقسوة حتى تهشم الرأس وكان الغلام في الخامسة عشرة والفتاة في الثالثة عشرة من عمرها وقد قررت لجنة الأربعة عشر الأمريكية التي تعنى بمراقبة حالة البلاد الخلقية أن في المائة من الشعب الأمريكي مصابون بالأمراض السرية الفتاكة وذلك قبل وجود المركبات الحديثة من مضادات الحيويات كالبنسلين والاستريبتومايسين وكتب القاضي لندسي بمدينة دنفر أنه من كل حالتي زواج تعرض قضية طلاق وكتب الطبيب العالم العالمي ألكسيس كاريل في كتابه الإنسان ذلك المجهول بالرغم من أننا بسبيل القضاء على إسهال الأطفال والسل والدفتريا والحمى التيفودية الخ فقد حلت محلها أمراض الفساد والانحلال فهناك عدد كبير من أمراض الجهاز العصبي والقوى العقلية ففي بعض ولايات أمريكا يزيد عدد المجانين الذين يوجدون في المصحات على عدد المرضى الموجودين في جميع المستشفيات الأخرى وكالجنون فإن الاضطرابات العصبية وضعف القوى العقلية آخذ في الازدياد وهي أكثر العناصر نشاطًا في جلب التعاسة للأفراد وتحطيم الأسر إن الفساد العقلي أكثر خطورة على الحضارة من الأمراض المعدية التي قصر علماء الصحة والأطباء اهتمامهم عليها حتى الآن هذا طرف مما تتكلفه البشرية الضالة في جاهليتها الحديثة من جراء طاعتها للذين يتبعون الشهوات ولا يريدون أن يفيئوا إلى منهج الله للحياة المنهج الملحوظ فيه اليسر والتخفيف على الإنسان الضعيف وصيانته من نزواته وحمايته من شهواته وهدايته إلى الطريق الآمن والوصول به إلى التوبة والصلاح والطهارة والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيمًا يريد الله أن يخفف عنكم        وخلق الإنسان ضعيفا  

لم ربنا أن ستكون لنا سيئات ولن نكون غير ما علم ربه أن نكون إنما المعول عليه هو القصد والتصويب والمحاولة والرغبة في الوفاء بالالتزامات وبذل الجهد في هذا الوفاء إنه التوازن والجد واليسر والاعتدال

 

الدرس الخامس تنظيم الصلات بين الرجال والنساء

وفي سياق الحديث عن الأموال وتداولها في الجماعة تجيء تكملة فيما بين الرجال والنساء من ارتباطات ومعاملات وفيما كان من عقود الولاء وعلاقاتها بنظام التوريث العام الذي سبق تفصيله في أوائل السورة ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم عل بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليما ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدًا والنص عام في النهي عن تمني ما فضل الله بعض المؤمنين على بعض من أي أنواع التفضيل في الوظيفة والمكانة وفي الاستعدادات والمواهب وفي المال والمتاع وفي كل ما تتفاوت فيه الأنصبة في هذه الحياة والتوجه بالطلب إلى الله وسؤاله من فضله مباشرة ; بدلا من إضاعة النفس حسرات في التطلع إلى التفاوت ; وبدلاً من المشاعر المصاحبة لهذا التطلع من حسد وحقد ; ومن حنق كذلك ونقمة أو من شعور بالضياع والحرمان والتهاوي والتهافت أمام هذا الشعور وما قد ينشأ عن هذا كله من سوء ظن بالله ; وسوء ظن بعدالة التوزيع حيث تكون القاصمة التي تذهب بطمأنينة النفس وتورث القلق والنكد ; وتستهلك الطاقة في وجدانات خبيثة وفي اتجاهات كذلك خبيثة بينما التوجه مباشرة إلى فضل الله هو ابتداء التوجه إلى مصدر الإنعام والعطاء الذي لا ينقص ما عنده بما أعطى ولا يضيق بالسائلين المتزاحمين على الأبواب وهو بعد ذلك موئل الطمأنينة والرجاء ; ومبعث الإيجابية في تلمس الأسباب بدل بذل الجهد في التحرق والغيظ أو التهاوي والانحلال النص عام في هذا التوجيه العام ولكن موضعه هنا من السياق وبعض الروايات عن سبب النزول قد تخصص من هذا المعنى الشامل تفاوتًا معينًا وتفضيلا معينا هو الذي نزل هذا النص يعالجه هو التفاضل في أنصبة الرجال وأنصبة النساء كما هو واضح من سياق الآية في عمومها بعد ذلك وهذا الجانب على أهميته الكبرى في تنظيم العلاقة بين شطري النفس البشرية وإقامتها على الرضا وعلى التكامل ; وإشاعة هذا الرضا من ثم في البيوت وفي المجتمع المسلم كله ; إلى جانب إيضاح الوظائف المنوعة فيه بين الجنسين والمهام هذا الجانب على أهميته هذه لا ينفي عموم النص مع خصوص السبب ولهذا روت التفاسير المأثورة هذا المعنى وذاك قال الإمام أحمد حدثنا سفيان عن أبى نجيح عن مجاهد قال قالت أم سلمة يا رسول الله          تغزو الرجال ولا نغزو ولنا نصف الميراث فأنزل الله ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض ورواه ابن أبي حاتم وابن جرير وابن مردويه والحاكم في مستدركه من حديث الثوري عن أبي نجيح عن مجاهد قال قالت أم سلمة يا رسول الله لا نقاتل فنستشهد ولا نقطع الميراث فنزلت الآية ثم أنزل الله أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى الآية وقال السدي في الآية إن رجالاً قالوا إنا نريد أن يكون لنا من الأجر الضعف على أجر النساء كما لنا في السهام سهمان وقالت النساء إنا نريد أن يكون لنا أجر مثل أجر الشهداء فإننا لا نستطيع أن نقاتل ولو كتب علينا القتال لقاتلنا فأبى الله ذلك ولكن قال لهم سلوني من فضلي قال ليس بعرض الدنيا وروى مثل ذلك عن قتادة كذلك وردت روايات أخرى بإطلاق معنى الآية قال علي بن أبى طلحة عن ابن عباس في الآية قال ولا يتمنى الرجل فيقول ليت لي مال فلان وأهله فنهى الله عن ذلك ولكن يسأل من فضله وقال الحسن ومحمد بن سيرين وعطاء والضحاك نحو هذا ونجد في الأقوال الأولى ظلالاً من رواسب الجاهلية في تصور ما بين الرجال والنساء من روابط ; كما نجد روائح للتنافس بين الرجال والنساء لعلها قد أثارتها تلك الحريات والحقوق الجديدة التي علمها الإسلام للمرأة تمشيًا مع نظريته الكلية في تكريم الإنسان بجنسيه وفي إنصاف كل جنس فيه وكل طبقة وكل أحد إنصافه حتى من نفسه التي بين جنبيه ولكن الإسلام إنما كان يستهدف من هذا كله تحقيق منهجه المتكامل بكل حذافيره لا لحساب الرجال ولا لحساب النساء ولكن لحساب الإنسان ولحساب المجتمع المسلم ولحساب الخلق والصلاح والخير في إطلاقه وعمومه وحساب العدل المطلق المتكامل الجوانب والأسباب إن المنهج الإسلامي يتبع الفطرة في تقسيم الوظائف ; وتقسيم الأنصبة بين الرجال والنساء والفطرة ابتداء جعلت الرجل رجلاً والمرأة امرأة ; وأودعت كلاً منهما خصائصه المميزة ; لتنوط بكل منهما وظائف معينة لا لحسابه الخاص ولا لحساب جنس منهما بذاته ولكن لحساب هذه الحياة الإنسانية التي تقوم وتنتظم وتستوفي خصائصها وتحقق غايتها من الخلافة في الأرض وعبادة الله بهذه الخلافة عن طريق هذا التنوع بين الجنسين والتنوع في الخصائص والتنوع في الوظائف وعن طريق تنوع الخصائص وتنوع الوظائف ينشأ تنوع التكاليف وتنوع الأنصبة وتنوع المراكز لحساب تلك الشركة الكبرى والمؤسسة العظمى المسماة بالحياة وحين يدرس المنهج الإسلامي كله ابتداء ثم يدرس الجانب الخاص منه بالارتباطات بين شطري النفس الواحدة لا يبقى مجال لمثل ذلك الجدل القديم الذي ترويه هذه الروايات ولا كذلك للجدل الحديث الذي يملأ حياة الفارغين والفارغات في هذه الأيام ويطغى أحيانًا على الجادين والجادات بحكم الضجيج العام إنه عبث تصوير الموقف كما لو كان معركة حادة بين الجنسين تسجل فيه المواقف والانتصارات ولا يرتفع على هذا العبث محاولة بعض الكتاب الجادين تنقص المرأة وثلبها وإلصاق كل شائنة بها سواء كان ذلك باسم الإسلام أو باسم البحث والتحليل فالمسألة ليست معركة على الإطلاق إنما هي تنويع وتوزيع وتكامل وعدل بعد ذلك كامل في منهج الله          يجوز أن تكون هناك معركة في المجتمعات الجاهلية ; التي تنشى ء أنظمتها من تلقاء نفسها ; وفق هواها ومصالحها الظاهرة القريبة أو مصالح طبقات غالبة فيها أوبيوت أو أفراد ومن ثم تنتقص من حقوق المرأة لأسباب من الجهالة بالإنسان كله وبوظيفة الجنسين في الحياة أو لأسباب من المصالح الاقتصادية في حرمان المرأة العاملة من مثل أجر الرجل العامل في نفس مهنتها أو في توزيع الميراث أو حقوق التصرف في المال كما هو الحال في المجتمعات الجاهلية الحديثة فأما في المنهج الإسلامي فلا لا ظل للمعركة ولا معنى للتنافس على أعراض الدنيا ولا طعم للحملة على المرأة أو الحملة على الرجل ; ومحاولة النيل من أحدهما وثلبه وتتبع نقائصه ولا مكان كذلك للظن بأن هذا التنوع في التكوين والخصائص لا مقابل له من التنوع في التكليف والوظائف ولا آثار له في التنوع في الاختصاصات والمراكز فكل ذلك عبث من ناحية وسوء قهم للمنهج الإسلامي ولحقيقة وظيفة الجنسين من ناحية وننظر في أمر الجهاد والاستشهاد ونصيب المرأة منه ومن ثوابه وهو ما كان يشغل بال الصالحات من النساء في الجيل الصالح الذي يتجه بكليته إلى الآخرة ; وهو يقوم بشئون هذه الدنيا وفي أمر الإرث ونصيب الذكر والأنثى منه وقد كان يشغل بعض الرجال والنساء قديمًا وما يزال هو وأمثاله يشغل رجالا ونساء في هذه الأيام إن الله لم يكتب على المرأة الجهاد ولم يحرمه عليها ; ولم يمنعها منه حين تكون هناك حاجة إليها لا يسدها الرجال وقد شهدت المغازي الإسلامية آحادًا من النساء مقاتلات لا مواسيات ولا حاملات أزواد وكان ذلك على قلة وندرة بحسب الحاجة والضرورة ; ولم يكن هو القاعدة وعلى أية حال فإن الله لم يكتب على المرأة الجهاد كما كتبه على الرجال إن الجهاد لم يكتب على المرأة لأنها تلد الرجال الذين يجاهدون وهي مهيأة لميلاد الرجال بكل تكوينها العضوي والنفسي ; ومهيأة لإعدادهم للجهاد وللحياة سواء وهي في هذا الحقل أقدر وأنفع هي أقدر لأن كل خلية في تكوينها معدة من الناحية العضوية والناحية النفسية لهذا العمل ; وليست المسألة في هذا مسألة التكوين العضوي الظاهر ; بل هي وعلى وجه التحديد كل خلية منذ تلقيح البويضة وتقرير أن تكون أنثى أو ذكرًا من لدن الخالق سبحانة ثم يلي ذلك تلك الظواهر العضوية والظواهر النفسية الكبرى وهي أنفع بالنظر الواسع إلى مصلحة الأمة على المدى الطويل فالحرب حين تحصد الرجال وتستبقي الإناث ; تدع للأمة مراكز إنتاج للذرية تعوض الفراغ والأمر ليس كذلك حين تحصد النساء والرجال أو حتى حين تحصد النساء وتستبقي الرجال فرجل واحد في النظام الإسلامي وعند الحاجة إلى استخدام كل رخصه وإمكانياته يمكن أن يجعل نساء أربعًا ينتجن ويملأن الفراغ الذي تتركه المقتلة بعد فترة من الزمان ولكن ألف رجل لا يملكون أن يجعلوا امرأة تنتج أكثر مما تنتج من رجل واحد لتعويض ما وقع في المجتمع من اختلال وليس ذلك إلا بابًا واحدًا من أبواب الحكمة الإلهية في إعفاء المرأة من فريضة الجهاد ووراءه أبواب شتى في أخلاق المجتمع وطبيعة تكوينه واستبقاء الخصائص الأساسية لكلا الجنسين لا يتسع لها المجال هنا لأنها تحتاج إلى بحث خاص وأما الأجر والثواب فقد طمأن الله الرجال والنساء عليه فحسب كل إنسان أن يحسن فيما وكل إليه ليبلغ مرتبة الإحسان عند الله على الإطلاق والأمر في الميراث كذالك ففي الوهلة الأولى يبدو أن هناك إيثارًا للرجل في قاعدة فللذكر مثل حظ الأثنين ولكن هذه النظرة السطحية لا تفتأ أن تتكشف عن وحدة متكاملة في اوضاع الرجل والمرأة وتكاليفهما فالغنم بالغرم قاعدة ثابتة متكاملة في المنهج الإسلامي فالرجل يؤدي للمرأة صداقها ابتداء ولا تؤدي هي له صداقًا والرجل ينفق عليها وعلى أولادها منه وهي معفاة من هذا التكليف ولو كان لها مال خاص وأقل ما يصيب الرجل من هذا التكليف أن يحبس فيه إذا ماطل والرجل عليه في الديات والأرش التعويض عن الجراحات متكافلا مع الأسرة والمرأة منها معفاة والرجل عليه في النفقة على المعسرين والعاجزين والعواجز عن الكسب في الأسرة الأقرب فالأقرب والمرأة معفاة من فريضة التكافل العائلي العام حتى أجر رضاع طفلها من الرجل وحضانته عند افتراقهما في المعيشة أو عند الطلاق يتحملها الرجل ويؤديها لها كنفقتها هي سواء بسواء فهو نظام متكامل توزيع التبعات فيه هو الذي يحدد توزيع الميراث ونصيب الرجل من التبعات أثقل من نصيبه في الميراث ومنظور في هذا إلى طبيعته وقدرته على الكسب ; وإلى توفير الراحة والطمأنينة الكاملة للمرأة لتقوم على حراسة الرصيد البشري الثمين ; الذي لا يقوم بمال ولا يعد له إنتاج أية سلعة أو أية خدمة أخرى للصالح العام وهكذا نجد معالم التوازن الشامل والتقدير الدقيق في المنهج الإسلامي الحكيم الذي شرعه الحكيم العليم ونسجل هنا ما منحه الإسلام للمرأة في هذا النص من حق الملكية الفردية للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن وهو الحق الذي كانت الجاهلية العربية كغيرها من الجاهليات القديمة تحيف عليه ; ولا تعترف به للمرأة إلا في حالات نادرة ولا تفتأ تحتال للاعتداء عليه إذ كانت المرأة ذاتها مما يستولى عليه بالوراثة كالمتاع وهو الحق الذي ظلت الجاهليات الحديثة التي تزعم أنها منحت المرأة من الحقوق والاحترام ما لم يمنحه لها منهج آخر تتحيفه فبعضها يجعل الميراث لأكبر وارث من الذكور وبعضها يجعل إذن الولي ضروريًا لتوقيع أي تعاقد للمرأة بشأن المال ; ويجعل إذن الزواج ضروريًا لكل تصرف مالي من الزوجة في مالها الخاص وذلك بعد ثوارت المرأة وحركاتها الكثيرة ; وما نشأ عنها من فساد في نظام المرأة كله وفي نظام الأسرة وفي الجو الأخلاقي العام فأما الإسلام فقد منحها هذا الحق ابتداء ; وبدون طلب منها وبدون ثورة وبدون جمعيات نسوية وبدون عضوية برلمان منحها هذا الحق تمشيًا مع نظرته العامة إلى تكريم الإنسان جملة ; وإلى تكريم شقي النفس الواحدة ; وإلى إقامة نظامه الاجتماعي كله على أساس الأسرة ; وإلى حياطة جو الأسرة بالود والمحبة والضمانات لكل فرد فيها على السواء ومن هنا كانت المساواة في حق التملك وحق الكسب بين الرجال والنساء من ناحية المبدأ العام وقد أورد الدكتور عبد الواحد وافي في كتاب حقوق الإنسان لفتة دقيقة إلى وضع المرأة في الإسلام ووضعها في الدول الغربية جاء فيه وقد سوى الإسلام كذلك بين الرجل والمرأة أمام القانون وفي جميع الحقوق المدنية سواء في ذلك  المرأة المتزوجة وغير المتزوجة فالزواج في الإسلام يختلف عن الزواج في معظم أمم الغرب المسيحي في أنه لا يفقد المرأة اسمها ولا شخصيتها المدنية ولا أهليتها في التعاقد ولا حقها في التملك بل تظل المرأة المسلمة بعد زواجها محتفظة باسمها واسم أسرتها وبكامل حقوقها المدينة ; وبأهليتها في تحميل الالتزامات وإجراء مختلف العقود من بيع وشراء ورهن وهبة ووصية ; وما إلى ذلك ; ومحتفظة بحقها في التملك تملكًا مستقلا عن غيرها فللمرأة المتزوجة في الإسلام شخصيتها المدنية الكاملة وثروتها الخاصة المستقلة عن شخصية زوجها وثروته ولا يجوز للزوج أن يأخذ شيئًا من مالها قل ذلك أو كثر قال تعالى وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارًا فلا تأخذونه منه شيئا أتأخذونه بهتانًا وإثمًا مبينًا وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقًا غليظًا وقال ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئًا وإذا كان لا يجوز للزوج أن يأخذ شيئًا مما سبق أن آتاه لزوجته فلا يجوز له من باب أولى أن يأخذ شيئًا من ملكها الأصيل إلا أن يكون هذا أو ذاك برضاها وعن طيب نفس منها وفي هذا يقول الله تعالى وآتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفسًا فكلوه هنيئًا مريئًا ولا يحل للزوج كذلك أن يتصرف في شيء من أموالها إلا إذا أذنت له بذلك أو وكلته في إجراء عقد بالنيابة عنها وفي هذه الحالة يجوز أن تلغي وكالته وتوكل غيره إذا شاءت وهذه المنزلة من المساواة لم يصل إلى مثلها بعد أحدث القوانين في أرقى الأمم الديمقراطية الحديثة فحالة المرأة في فرنسا كانت إلى عهد قريب بل لا تزال إلى الوقت الحاضر أشبه شيء بحالة الرق المدني فقد نزع منها القانون صفة الأهلية في كثير من الشئون المدنية كما تنص على ذلك المادة السابعة عشرة بعد المائتين من القانون المدني الفرنسي إذ تقرر أن المرأة المتزوجة حتى ولو كان زواجها قائمًا على أساس الفصل بين ملكيتها وملكية زوجها لا يجوز لها أن تهب ولا أن تنقل ملكيتها ولا أن ترهن ولا أن تمتلك بعوض أو بغير عوض بدون اشتراك زوجها في العقد أو موافقته عليه موافقة كتابية وأورد نصها الفرنسي ومع ما أدخل على هذه المادة من قيود وتعديلات فيما بعد فإن كثيرًا من آثارها لا يزال ملازمًا لوضع المرأة الفرنسية من الناحية القانونية إلى الوقت الحاضر وتوكيدًا لهذا الرق المفروض على المرأة الغربية تقرر قوانين الأمم الغربية ويقضي عرفها أن المرأة بمجرد زواجها تفقد اسمها واسم اسرتها فلا تعود تسمى فلانة بنت فلان ; بل تحمل اسم زوجها وأسرته ; فتدعى مدام فلان أو تتبع اسمها باسم زوجها وأسرته بدلًا من أن تتبعه باسم أبيها وأسرتها وفقدان اسم المرأة وحملها لاسم زوجها كل ذلك يرمز إلى فقدان الشخصية المدنية للزوجة واندماجها في شخصية الزوج ومن الغريب أن الكثير من سيداتنا يحاولن أن يتشبهن بالغريبات حتى في هذا النظام الجائر ويرتضين لأنفسهن هذه المنزلة الوضيعة ; فتسمي الواحدة منهن نفسها باسم زوجها ; أو تتبع اسمها باسم زوجها وأسرته بدلا من أن تتبعه باسم أبيها وأسرتها كما هو النظام الإسلامي وهذا هو أقصى ما يمكن أن تصل إليه المحاكاة العمياء وأغرب من هذا كله أن اللاتي يحاكين هذه المحاكاة هن المطالبات بحقوق النساء ومساواتهن بالرجال ; ولا يدرين أنهن بتصرفهن هذا يفرطن في أهم حق منحه الإسلام لهن ; ورفع به شأنهن وسواهن فيه بالرجال ص من هذا الجزء       والآن نجيء إلى النص الأخير في هذه الفقرة ; وهو ينظم التصرف في عقود الولاء التي سبقت أحكام الميراث هذه الأحكام التي حصرت الميراث في القرابة بينما عقود الولاء كانت تجعلها كذلك في غير القرابة على ما سيأتي بيانه ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون ; والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدًا بعد أن ذكر أن للرجال نصيبًا مما اكتسبوا وللنساء نصيبًا مما اكتسبن وبين فيما سلف أنصبة الذكور والإناث في الميراث ذكر أن الله جعل لكل موالي من قرابته يرثونه يرثونه مما آل اليه من الوالدين والأقربين فالمال يظل يتداول بهذا الإرث جيلا بعد جيل يرث الوارثون ثم يضمون إلى ميراثهم ما يكتسبون ; ثم يرثهم من يلونهم من الأقربين وهي صورة تمثل دورة المال في النظام الإسلامي ; وأنها لا تقف عند جيل ; ولا تتركز في بيت ولا فرد إنما هو التوارث المستمر والتداول المستمر وحركة التوزيع الدائبة ; وما يتبعها من تعديل في المالكين وتعديل في المقادير بين الحين والحين ثم عطف على العقود التي أقرتها الشريعة الإسلامية والتي تجعل الإرث يذهب أحيانًا إلى غير الأقرباء وهي عقود الموالاة وقد عرف المجتمع الإسلامي أنواعًا من هذه العقود الأول عقد ولاء العتق وهو النظام الذي يصبح بمقتضاه الرقيق بعد عتقه بمنزلة العضو في أسرة مولاه مولى العتق فيدفع عنه المولى الدية إذا ارتكب جناية توجب الدية كما يفعل ذلك حيال أقربائه من النسب ويرثه إذا مات ولم يترك عصبة والثاني عقد الموالاة وهو النظام الذي يبيح لغير العربي إذا لم يكن له وارث من أقاربه أن يرتبط بعقد مع عربي هو مولى الموالاة فيصبح بمنزلة عضو في أسرة مولاه يدفع عنه المولى الدية إذا ارتكب جناية توجب الدية ويرثه إذا مات والنوع الثالث هو الذي عقده النبي ص أول العهد بالمدينة بين المهاجرين والأنصار فكان المهاجر يرث الأنصاري مع أهله كواحد منهم أو دون أهله إن كانوا مشركين فصلت بينهم وبينه العقيدة والنوع الرابع كان في الجاهلية يعاقد الرجل الرجل ويقول وترثني وأرثك وقد جعل الإسلام يصفي هذه العقود ; وبخاصة النوعين الثالث والرابع بتقرير أن الميراث سببه القرابة والقرابة وحدها ولكنه لم يبطل العقود التي سبق عقدها فأمضاها على ألا يجدد سواها وقال الله سبحانه والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم وشدد في هذا وأشهد الله على العقد وعلى التصرف فيه إن الله كان على كل شيء شهيدًا وقال رسول الله ص < لا حلف في الإسلام وأيما حلف كان في الجاهلية لم يزده الإسلام إلا شدة > رواه أحمد ومسلم وقد سار الإسلام في تصفية هذه العقود سيرته في كل ما يتعلق بالأنظمة المالية في علاجه لها بدون أثر رجعي فهكذا صنع في الربا حين أبطله أبطله منذ نزول النص وترك لهم ما سلف منه ; ولم يأمر برد    الفوائد الربوية وإن كان لم يصحح العقود السابقة على النص ما لم يكن قد تم قبض تلك الفوائد فأما هنا فقد احترم تلك العقود ; على ألا ينشأ منها جديد لما يتعلق بها فوق الجانب المالي من ارتباطات أخذت طابع العضوية العائلية بتشابكاتها الكثيرة المعقدة فترك هذه العقود القائمة تنفذ ; وشدد في الوفاء بها ; وقطع الطريق على الجديد منها ; قبل أن تترتب عليه أية آثار تحتاج إلى علاج وفي هذا التصرف يبدو التيسير كما يبدو العمق والإحاطة والحكمة والشمول في علاج الأمور في المجتمع حيث كان الإسلام يصوغ ملامح المجتمع المسلم يومًا بعد يوم ; ويمحو ويلغي ملامح الجاهلية في كل توجيه وكل تشريع  

 

الدرس السادس تنظيم مؤسسة الأسرة

والموضوع الأخير في هذا الدرس هو تنظيم مؤسسة الأسرة ; وضبط الأمور فيها ; وتوزيع الاختصاصات وتحديد الواجبات ; وبيان الإجراءات التي تتخذ لضبط أمور هذه المؤسسة ; والمحافظة عليها من زعازع الأهواء والخلافات ; واتقاء عناصر التهديم فيها والتدمير جهد المستطاع الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلًا إن الله كان عليًا كبيرًا وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكمًا من أهله وحكمًا من أهلها إن يريدا إصلاحًا يوفق الله بينهما إن الله كان عليمًا خبيرًا ولا بد قبل الدخول في تفسير هذه النصوص القرآنية وبيان أهدافها النفسية والاجتماعية من بيان مجمل لنظرة الإسلام إلى مؤسسة الأسرة ومنهجه في بنائها والمحافظة عليها وأهدافه منها بيان مجمل بقدر الإمكان إذ أن التفصيل فيه يحتاج إلى بحث مطول خاص إن الذي خلق هذا الإنسان جعل من فطرته الزوجية شأنه شأن كل شيء خلقه في هذا الوجود ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون ثم شاء أن يجعل الزوجين في الإنسان شطرين للنفس الواحدة يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وأراد بالتقاء شطري النفس الواحدة بعد ذلك فيما أراد أن يكون هذا اللقاء سكنًا للنفس وهدوءًا للعصب وطمأنينة للروح وراحة للجسد ثم سترًا وإحصانًا وصينانة ثم مزرعة للنسل وامتداد الحياة مع ترقيها المستمر في رعاية المحضن الساكن الهادى ء المطمئن المستور المصون ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة هن لباس لكم وأنتم لباس لهن نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارًا وقودها الناس والحجارة       والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء ومن تساوي شطري النفس الواحدة في موقفهما من الله ومن تكريمه للإنسان كان ذلك التكريم للمرأة وتلك المساواة في حقوق الأجر والثواب عند الله وفي حقوق التملك والإرث وفي استقلال الشخصية المدنية التي تحدثنا عنها في الصفحات السابقة من هذا الدرس ومن أهمية التقاء شطري النفس الواحدة لإنشاء مؤسسة الأسرة ومن ضخامة تبعة هذه المؤسسة أولًا في توفير السكن والطمأنينة والستر والإحصان للنفس بشطريها وثانيًا في إمداد المجتمع الإنساني بعوامل الامتداد والترقي كانت تلك التنظيمات الدقيقة المحكمة التي تتناول كل جزئية من شئون المؤسسة وقد احتوت هذه السورة جانبًا من هذه التنظيمات هو الذي استعرضناه في الصفحات السابقة من أول هذا الجزء ; تكملة لما استعرضناه منها في الجزء الرابع واحتوت سورة البقرة جانبًا آخر هو الذي استعرضناه في الجزء الثاني واحتوت سور أخرى من القرآن وعلى الأخص سورة النور في الجزء الثامن عشر وسورة الأحزاب في الجزءين الحادي والعشرين والثاني والعشرين وسورة الطلاق وسورة التحريم في الجزء الثامن والعشرين ومواضع أخرى متفرقة في السور جوانب أخرى تؤلف دستورًا كاملًا شاملًا دقيقًا لنظام هذه المؤسسة الإنسانية ; وتدل بكثرتها وتنوعها ودقتها وشمولها على مدى الأهمية التي يعقدها المنهج الإسلامي للحياة الإنسانية على مؤسسة الأسرة الخطيرة ونرجو أن يكون قارى ء هذه الصفحة على ذكر مما سبق في صفحات هذا الجزء نفسه ; عن طفولة الطفل الإنساني وطولها وحاجته في خلالها إلى بيئة تحميه أولًا حتى يستطيع أن يكسب رزقه للمعاش ; وأهم من هذا أن تؤهله بالتربية إلى وظيفته الاجتماعية ; والنهوض بنصيبه في ترقية المجتمع الإنساني وتركه خيرًا مما تسلمه حين جاء إليه فهذا الكلام ذو أهمية خاصة في بيان قيمة مؤسسة الأسرة ; ونظرة المنهج الإسلامي إلى وظائفها والغاية منها ; واهتمامه بصيانتها وحياطتها من كل عوامل التدمير من قريب ومن بعيد وفي ظل هذه الإشارات المجملة إلى طبيعة نظرة الإسلام للأسرة وأهميتها ; ومدى حرصه على توفير ضمانات البقاء والاستقرار والهدوء في جوها إلى جانب ما أوردناه من تكريم هذا المنهج للمرأة ; ومنحها استقلال الشخصية واحترامها ; والحقوق التي أنشأها لها إنشاء لا محاباة لذاتها ولكن لتحقيق أهدافه الكبرى من تكريم الإنسان كله ورفع الحياة الإنسانية نستطيع أن نتحدث عن النص الأخير في هذا الدرس الذي قدمنا للحديث عنه بهذا الإيضاح إن هذا النص في سبيل تنظيم المؤسسة الزوجية وتوضيح الاختصاصات التنظيمية فيها لمنع الاحتكاك فيها بين أفرادها بردهم جميعًا إلى حكم الله لا حكم الهوى والانفعالات والشخصيات يحدد أن القوامة في هذه المؤسسة للرجل ; ويذكر من أسباب هذه القوامة تفضيل الله للرجل بمقومات القوامة وما تتطلبه من خصائص ودربة و تكليف الرجل الإنفاق على المؤسسة وبناء على إعطاء القوامة للرجل يحدد كذلك اختصاصات هذه القوامة في صيانة المؤسسة من التفسخ ; وحمايتها من النزوات العارضة ; وطريقة علاج هذه النزوات حين تعرض في حدود مرسومة وأخيرًا يبين الإجراءات الخارجية التي تتخذ عندما تفشل الاجراءات الداخلية ويلوح شبح الخطر على المؤسسة التي لا تضم شطري النفس الواحدة فحسب ولكن تضم الفراخ الخضر الناشئة في المحضن المعرضة للبوار والدمار فلننظر فيما وراء كل إجراء من هذه الإجراءات من ضرورة ومن حكمة بقدر ما نستطيع الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم إن الأسرة كما قلنا هي المؤسسة الأولى في الحياة الإنسانية الأولى من ناحية أنها نقطة البدء التي تؤثر في كل مراحل الطريق والأولى من ناحية الأهمية لأنها تزاول إنشاء وتنشئة العنصر الإنساني وهو أكرم عناصر هذا الكون في التصور الإسلامي وإذا كانت المؤسسات الأخرى الأقل شأنًا والأرخص سعرًا كالمؤسسات المالية والصناعية والتجارية وما إليها لا يوكل أمرها عادة إلا لأكفأ المرشحين لها ; ممن تخصصوا في هذا الفرع علميًا ودربوا عليه عمليًا فوق ما وهبوا من استعدادات طبيعية للإدارة والقوامة إذا كان هذا هو الشأن في المؤسسات الأقل شأنًا والأرخص سعرًا فأولى أن تتبع هذه القاعدة في مؤسسة الأسرة التي تنشئ أثمن عناصر الكون العنصر الإنساني والمنهج الرباني يراعي هذا ويراعي به الفطرة والاستعدادات الموهوبة لشطري النفس لأداء الوظائف المنوطة بكل منهما وفق هذه الاستعدادات كما يراعي به العدالة في توزيع الأعباء على شطري النفس الواحدة والعدالة في اختصاص كل منهما بنوع الأعباء المهيأ لها المعان عليها من فطرته واستعداداته المتميزه المتفردة والمسلم به ابتداء أن الرجل والمرأة كلاهما من خلق الله وأن الله سبحانه لا يريد أن يظلم أحدًا من خلقه وهو يهيئه ويعده لوظيفة خاصة ويمنحه الاستعدادات اللازمة لإحسان هذه الوظيفة وقد خلق الله الناس ذكرًا وأنثى زوجين على أساس القاعدة الكلية في بناء هذا الكون وجعل من وظائف المرأة أن تحمل وتضع وترضع وتكفل ثمرة الاتصال بينها وبين الرجل وهي وظائف ضخمة أولًا وخطيرة ثانيًا وليست هينة ولا يسيرة بحيث تؤدى بدون إعداد عضوي ونفسي وعقلي عميق غائر في كيان الأنثى فكان عدلًا كذلك أن ينوط بالشطر الثاني الرجل توفير الحاجات الضرورية وتوفير الحماية كذلك للأنثى ; كي تتفرغ لوظيفتها الخطيرة ; ولا يحمل عليها أن تحمل وتضع وترضع وتكفل ثم تعمل وتكد وتسهر لحماية نفسها وطفلها في آن واحد وكان عدلًا كذلك أن يمنح الرجل من الخصائص في تكوينه العضوي والعصبي والعقلي والنفسي ما يعينه على أداء وظائفه هذه وأن تمنح المرأة في تكوينها العضوي والعصبي والعقلي والنفسي ما يعينها على أداء وظيفتها تلك وكان هذا فعلا ولا يظلم ربك أحدًا ومن ثم زودت المرأة فيما زودت به من الخصائص بالرقة والعطف وسرعة الانفعال والاستجابة العاجلة لمطالب الطفولة بغير وعي ولا سابق تفكير لأن الضرورات الإنسانية العميقة كلها حتى في الفرد الواحد لم تترك لأرجحة الوعي والتفكير وبطئه بل جعلت الاستجابة لها غير إرادية لتسهل تلبيتها فورًا وفيما يشبه أن يكون قسرًا ولكنه قسر داخلي غير مفروض من الخارج ; ولذيذ ومستحب في معظم الأحيان كذلك لتكوين الاستجابة سريعة من جهة ومريحة من جهة أخرى مهما يكن فيها من المشقة والتضحية صنع الله الذي أتقن كل شيء وهذه الخصائص ليست سطحية بل هي غائرة في التكوين العضوي والعصبي والعقلي والنفسي للمرأة      بل يقول كبار العلماء المختصين إنها غائرة في تكوين كل خلية لأنها عميقة في تكوين الخلية الأولى التي يكون من انقسامها وتكاثرها الجنين بكل خصائصه الأساسية وكذلك زود الرجل فيما زود به من الخصائص بالخشومنة والصلابة وبطء الانفعال والاستجابة ; واستخدام الوعي والتفكير قبل الحركة والاستجابة لأن وظائفه كلها من أول الصيد الذي كان يمارسه في أول عهده بالحياة إلى القتال الذي يمارسه دائمًا لحماية الزوج والأطفال إلى تدبير المعاش إلى سائر تكاليفه في الحياة لأن وظائفه كلها تحتاج إلى قدر من التروي قبل الإقدام ; وإعمال الفكر والبطء في الاستجابة بوجه عام وكلها عميقة في تكوينه عمق خصائص المرأة في تكوينها وهذه الخصائص تجعله أقدر على القوامة وأفضل في مجالها كما أن تكليفه بالإنفاق وهو فرع من توزيع الاختصاصات يجعله بدوره أولى بالقوامة لأن تدبير المعاش للمؤسسة ومن فيها داخل في هذه القوامة ; والإشراف على تصريف المال فيها أقرب إلى طبيعة وظيفته فيها وهذان هما العنصران اللذان أبرزهما النص القرآني وهو يقرر قوامة الرجال على النساء في المجتمع الإسلامي قوامة لها أسبابها من التكوين والاستعداد ولها أسبابها من توزيع الوظائف والاختصاصات ولها أسبابها من العدالة في التوزيع من ناحية ; وتكليف كل شطر في هذا التوزيع بالجانب الميسر له والذي هو معان عليه من الفطرة وأفضليته في مكانها في الاستعداد للقوامة والدربة عليها والنهوض بها بأسبابها لأن المؤسسة لا تسير بلا قوامة كسائر المؤسسات الأقل شأنًا والأرخص سعرًا ولأن أحد شطري النفس البشرية مهيأ لها معان عليها مكلف تكاليفها وأحد الشطرين غير مهيأ لها ولا معان عليها ومن الظلم أن يحملها ويحمل تكاليفها إلى جانب أعبائه الأخرى وإذا هو هيء لها بالاستعدادات الكامنة ودرب عليها بالتدريب العلمي والعملي فسد استعداده للقيام بالوظيفة الأخرى وظيفة الأمومة لأن لها هي الأخرى مقتضياتها واستعداداتها وفي مقدمتها سرعة الانفعال وقرب الاستجابة فوق الاستعدادات الغائرة في التكوين العضوي والعصبي ; وآثارها في السلوك والاسجابة إنها مسائل خطيرة أخطر من أن تتحكم فيها أهواء البشر وأخطر من أن تترك لهم يخبطون فيها خبط عشواء وحين تركت لهم ولأهوائهم في الجاهليات القديمة والجاهليات الحديثة هددت البشرية تهديدًا خطيرًا في وجودها ذاته ; وفي بقاء الخصائص الإنسانية التي تقوم بها الحياة الإنسانية وتتميز ولعل من الدلائل التي تشير بها الفطرة إلى وجودها وتحكمها ; ووجود قوانينها المتحكمة في بني الإنسان حتى وهم ينكرونها ويرفضونها ويتنكرون لها لعل من هذه الدلائل ما أصاب الحياة البشرية من تخبط وفساد ومن تدهور وانهيار ; ومن تهديد بالدمار والبوار في كل مرة خولفت فيها هذه القاعدة فاهتزت سلطة القوامة في الأسرة أو اختلطت معالمها أو شذت عن قاعدتها الفطرية الأصلية لعل من هذه الدلائل توقان نفس المرأة ذاتها إلى قيام هذه القوامة على أصلها الفطري في الأسرة وشعورها بالحرمان والنقص والقلق وقلة السعادة ; عندما تعيش مع رجل لا يزاول مهام القوامة ; وتنقصه صفاتها اللازمة ; فيكل إليها هي القوامة وهي حقيقة ملحوظة تسلم بها حتى المنحرفات الخابطات في الظلام ولعل من هذه الدلائل أن الأطفال الذين ينشأون في مؤسسة عائلية القوامة فيها ليست للأب إما لأنه         ضعيف الشخصية بحيث تبرز عليه شخصية الأم وتسيطر وإما لأنه مفقود لوفاته أو لعدم وجود أب شرعي قلما ينشأون أسوياء وقل ألا ينحرفوا إلى شذوذ ما في تكوينهم العصبي والنفسي وفي سلوكهم العملي والخلقي فهذه كلها بعض الدلائل التي تشير بها الفطرة إلى وجودها وتحكمها ووجود قوانينها المتحكمة في بني الإنسان حتى وهم ينكرونها ويرفضونها ويتنكرون لها ولا نستطيع أن نستطرد أكثر من هذا في سياق الظلال عن قوامة الرجال ومقوماتها ومبرراتها وضرورياتها وفطريتها كذلك ولكن ينبغي أن نقول إن هذه القوامة ليس من شأنها إلغاء شخصية المرأة في البيت ولا في المجتمع الإنساني ; ولا إلغاء وضعها المدني كما بينا ذلك من قبل وإنما هي وظيفة داخل كيان الأسرة لإدارة هذه المؤسسة الخطيرة وصيانتها وحمايتها ووجود القيم في مؤسسة ما لا يلغي وجود ولا شخصية ولا حقوق الشركاء فيها والعاملين في وظائفها فقد حدد الإسلام في مواضع أخرى صفة قوامة الرجل وما يصاحبها من عطف ورعاية وصيانة وحماية وتكاليف في نفسه وماله وآداب في سلوكه مع زوجه وعياله وبعد بيان واجب الرجل وحقه والتزاماته وتكاليفه في القوامة يجيء بيان طبيعة المرأة المؤمنة الصالحة وسلوكها وتصرفها الإيماني في محيط الأسرة فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله فمن طبيعة المؤمنة الصالحة ومن صفتها الملازمة لها بحكم إيمانها وصلاحها أن تكون قانتة مطيعة والقنوت الطاعة عن إرادة وتوجه ورغبة ومحبة لا عن قسر وإرغام وتفلت ومعاظلة ومن ثم قال قانتات ولم يقل طائعات لأن مدلول اللفظ الأول نفسي وظلاله رخية ندية وهذا هو الذي يليق بالسكن والمودة والستر والصيانة بين شطري النفس الواحدة في المحضن الذي يرعى الناشئة ويطبعهم بجوه وأنفاسه وظلاله وإيقاعاته ومن طبيعة المؤمنة الصالحة ومن صفتها الملازمة لها بحكم إيمانها وصلاحها كذلك أن تكون حافظة لحرمة الرباط المقدس بينها وبين زوجها في غيبته وبالأولى في حضوره فلا تبيح من نفسها في نظرة أو نبرة بله العرض والحرمة مالا يباح إلا له هو بحكم أنه الشطر الآخر للنفس الواحدة وما لا يباح لا تقرره هي ولا يقرره هو إنما يقرره الله سبحانه بما حفظ الله فليس الأمر أمر رضاء الزوج عن ان تبيح زوجته من نفسها في غيبته أو في حضوره ما لا يغضب هو له أو ما يمليه عليه وعليها المجتمع إذا انحرف المجتمع عن منهج الله إن هنالك حكمًا واحدًا في حدود هذا الحفظ ; فعليها أن تحفظ نفسها بما حفظ الله والتعبير القرآني لا يقول هذا بصيغة الأمر بل بما هو أعمق وأشد توكيدًا من الأمر إنه يقول إن هذا الحفظ بما حفظ الله هو من طبيعة الصالحات ومن مقتضى صلاحهن        وعندئذ تتهاوى كل أعذار المهزومين والمهزومات من المسلمين والمسلمات أمام ضغط المجتمع المنحرف وتبرز حدود ما تحفظه الصالحات بالغيب بما حفظ الله مع القنوت الطائع الراضي الودود فأما غير الصالحات فهن الناشزات من الوقوف على النشز وهو المرتفع البارز من الأرض وهي صورة حسية للتعبير عن حالة نفسية فالناشز تبرز وتستعلي بالعصيان والتمرد والمنهج الإسلامي لا ينتظر حتى يقع النشوز بالفعل وتعلن راية العصيان ; وتسقط مهابة القوامة ; وتنقسم المؤسسة إلى معسكرين فالعلاج حين ينتهي الأمر إلى هذا الوضع قلما يجدي ولا بد من المبادرة في علاج مبادى ء النشوز قبل استفحاله لأن مآله إلى فساد في هذه المنظمة الخطيرة لا يستقر معه سكن ولا طمأنينة ولا تصلح معه تربية ولا إعداد للناشئين في المحضن الخطير ومآله بعد ذلك إلى تصدع وانهيار ودمار للمؤسسة كلها ; وتشرد للناشئين فيها ; أو تربيتهم بين عوامل هدامة مفضية إلى الأمراض النفسية والعصبية والبدنية وإلى الشذوذ فالأمر إذن خطير ولا بد من المبادرة باتخاذ الإجراءات المتدرجة في علاج علامات النشوز منذ أن تلوح من بعيد وفي سبيل صيانة المؤسسة من الفساد أو من الدمار أبيح للمسئول الأول عنها أن يزاول بعض أنواع التأديب المصلحة في حالات كثيرة لا للانتقام ولا للإهانة ولا للتعذيب ولكن للإصلاح ورأب الصدع في هذه المرحلة المبكرة من النشوز واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليًا كبيرًا واستحضار ما سبق لنا بيانه من تكريم الله للإنسان بشطريه ومن حقوق للمرأة نابعة من صفتها الإنسانية ومن احتفاظ للمرأة المسلمة بشخصيتها المدنية بكامل حقوقها بالإضافة إلى أن قوامة الرجل عليها لا تفقدها حقها في اختيار شريك حياتها ; والتصرف في أمر نفسها والتصرف في أمر مالها إلى آخر هذه المقومات البارزة في المنهج الإسلامي استحضار هذا الذي سبق كله ; واستحضار ما قيل عن أهمية مؤسسة الأسرة كذلك يجعلنا نفهم بوضوح حين لا تنحرف القلوب بالهوى والرءوس بالكبر لماذا شرعت هذه الإجراءات التأديبية أولًا والصورة التي يجب أن تؤدي بها ثانيًا إنها شرعت كإجراء وقائي عند خوف النشوز للمبادرة بإصلاح النفوس والاوضاع لا لزيادة إفساد القلوب وملئها بالبغض والحنق أو بالمذلة والرضوخ الكظيم إنها أبدًا ليست معركة بين الرجل والمرأة يراد لها بهذه الإجراءات تحطيم رأس المرأة حين تهم بالنشوز ; وردها إلى السلسلة كالكلب المسجور إن هذا قطعًا ليس هو الإسلام إنما هو تقاليد بيئية في بعض الأزمان نشأت مع هو ان الإنسان كله لا هون شطر منه بعينه فأما حين يكون هو الإسلام فالأمر مختلف جدًا في الشكل والصورة وفي الهدف والغاية واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن هذا هو الإجراء الأول الموعظة وهذا هو أول واجبات القيم ورب الأسرة عمل تهذيبي مطلوب منه في كل حالة يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارًا وقودها الناس والحجارة ولكنه في هذه    الحالة بالذات يتجه اتجاهًا معينًا لهدف معين هو علاج أعراض النشوز قبل أن تستفحل وتستعلن ولكن العظة قد لا تنفع لأن هناك هوى غالبًا أو انفعالًا جامحًا أو استعلاء بجمال أو بمال أو بمركز عائلي أو بأي قيمة من القيم تنسي الزوجة أنها شريكة في مؤسسة وليست ندًا في صراع أو مجال افتخار هنا يجيء الإجراء الثاني حركة استعلاء نفسية من الرجل على كل ما تدل به المرأة من جمال وجاذبية أو قيم أخرى ترفع بها ذاتها عن ذاته أو عن مكان الشريك في مؤسسة عليها قوامة واهجروهن في المضاجع والمضجع موضع الإغراء والجاذبية التي تبلغ فيها المرأة الناشز المتعالية قمة سلطانها فإذا استطاع الرجل أن يقهر دوافعه تجاه هذا الإغراء فقد أسقط من يد المرأة الناشز أمضى أسلحتها التي تعتز بها وكانت في الغالب أميل إلى التراجع والملاينة أمام هذا الصمود من رجلها وأمام بروز خاصية قوة الإرادة والشخصية فيه في أحراج مواضعها على أن هناك أدبًا معينًا في هذا الإجراء إجراء الهجر في المضاجع وهو ألا يكون هجرًا ظاهرًا في غير مكان خلوة الزوجين لا يكون هجرًا أمام الأطفال يورث نفوسهم شرًا وفسادًا ولا هجرًا أمام الغرباء يذل الزوجة أو يستثير كرامتها فتزداد نشوزًا فالمقصود علاج النشوز لا إذلال الزوجة ولا إفساد الأطفال وكلا الهدفين يبدو أنه مقصود من هذا الإجراء ولكن هذه الخطوة قد لا تفلح كذلك فهل تترك المؤسسة تتحطم إن هناك إجراء ولو أنه أعنف ولكنه أهون وأصغر من تحطيم المؤسسة كلها بالنشوز واضربوهن واستصحاب المعاني السابقة كلها واستصحاب الهدف من هذه الإجراءات كلها يمنع أن يكون هذا الضرب تعذيبًا للانتقام والتشفي ويمنع أن يكون إهانة للاذلال والتحقير ويمنع أن يكون أيضًا للقسر والإرغام على معيشة لا ترضاها ويحدد أن يكون ضرب تأديب مصحوب بعاطفة المؤدب المربي كما يزاولة الأب مع أبنائه وكما يزاوله المربي مع تلميذه ومعروف بالضرورة أن هذه الإجراءات كلها لا موضع لها في حالة الوفاق بين الشريكين في المؤسسة الخطيرة وإنما هي لمواجهة خطر الفساد والتصدع فهي لا تكون إلا وهناك انحراف ما هو الذي تعالجه هذه الإجراءات وحين لا تجدي الموعظة ولا يجدي الهجر في المضاجع لا بد أن يكون هذا الانحراف من نوع آخر ومن مستوى آخر لا تجدي فيه الوسائل الأخرى وقد تجدي فيه هذه الوسيلة وشواهد الواقع والملاحظات النفسية على بعض أنواع الانحراف تقول إن هذه الوسيلة تكون أنسب الوسائل لإشباع انحراف نفسي معين وإصلاح سلوك صاحبه وإرضائه في الوقت ذاته على أنه من غير أن يكون هناك هذا الانحراف المرضي الذي يعينه علم النفس التحليلي بالاسم ; إذ نحن لا نأخذ تقريرات علم النفس مسلمات علمية فهو لم يصبح بعد علمًا بالمعنى العلمي كما يقول الدكتور الكسيس كاريل فربما كان من النساء من لا تحس قوة الرجل الذي تحب نفسها أن تجعله قيمًا وترضي به زوجًا إلا حين يقهرها عضليًا وليست هذه طبيعة كل امرأة ولكن هذا الصنف من النساء موجود وهو الذي قد يحتاج إلى هذه المرحلة الأخيرة ليستقيم ويبقي على المؤسسة الخطيرة في سلم وطمأنية  وعلى أية حال فالذي يقرر هذه الإجراءات هو الذي خلق وهو أعلم بمن خلق وكل جدال بعد قول العليم الخبير مهاترة ; وكل تمرد على اختيار الخالق وعدم تسليم به مفض إلى الخروج من مجال الإيمان كله وهو سبحانه يقررها في جو وفي ملابسات تحدد صفتها وتحدد النية المصاحبة لها وتحدد الغاية من ورائها بحيث لا يحسب على منهج الله تلك المفهومات الخاطئة للناس في عهود الجاهلية ; حين يتحول الرجل جلادًا باسم الدين وتتحول المرأة رقيقًا باسم الدين أو حين يتحول الرجل امرأة ; وتتحول المرأة رجلًا ; أو يتحول كلاهما إلى صنف ثالث مائع بين الرجل والمرأة باسم التطور في فهم الدين فهذه كلها أوضاع لا يصعب تمييزها عن الإسلام الصحيح ومقتضياتة في نفوس المؤمنين وقد أبيحت هذه الإجراءات لمعالجة أعراض النشوز قبل استفحالها وأحيطت بالتحذيرات من سوء استعمالها فور تقريرها وإباحتها وتولى الرسول ص بسنته العملية في بيته مع أهله وبتوجيهاته الكلامية علاج الغلو هنا وهناك وتصحيح المفهومات في أقوال كثيرة ورد في السنن والمسند عن معاوية بن حيدة القشيري أنه قال يا رسول الله ما حق امرأة أحدنا عليه قال < أن تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت > وروى أبو داود والنسائي وابن ماجه قال النبي ص < لا تضربوا إماء الله > فجاء عمر رضي الله عنه إلى رسول الله ص فقال ذئرت النساء على أزواجهن فرخص رسول الله ص في ضربهن فأطاف بآل رسول الله ص نساء كثير يشتكين أزواجهن فقال رسول الله ص < لقد أطاف بآل محمد نساء كثير يشتكين من أزواجهن ليس أولئك بخياركم > وقال ص < لا يضرب أحدكم امرأته كالبعير يجلدها أول النهار ثم يضاجعها آخره > وقال < خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي > ومثل هذه النصوص والتوجيهات ; والملابسات التي أحاطت بها ; ترسم صورة لصراع الرواسب الجاهلية مع توجيهات المنهج الإسلامي في المجتمع المسلم في هذا المجال وهي تشبه صورة الصراع بين هذه الرواسب وهذه التوجيهات في شتى مجالات الحياة الأخرى قبل أن تستقر الأوضاع الإسلامية الجديدة وتعمق جذورها الشعورية في أعماق الضمير المسلم في المجتمع الإسلامي وعلى أية حال فقد جعل لهذه الإجراءات حد تقف عنده متى تحققت الغاية عند مرحلة من مراحل هذه الإجراءات فلا تتجاوز إلى ما وراءها فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً فعند تحقق الغاية تقف الوسيلة مما يدل على أن الغاية غاية الطاعة هي المقصودة وهي طاعة الاستجابة لا طاعة الإرغام فهذه ليست طاعة تصلح لقيام مؤسسة الأسرة قاعدة الجماعة        ويشير النص إلى أن المضي في هذه الإجراءات بعد تحقق الطاعة بغي وتحكم وتجاوز فلا تبغوا عليهن سبيلاً ثم يعقب على هذا النهي بالتذكير بالعلي الكبير كي تتطامن القلوب وتعنو الرؤوس وتتبخر مشاعر البغي والاستعلاء إن طافت ببعض النفوس على طريقة القرآن في الترغيب والترهيب إن الله كان عليًا كبيرًا ذلك حين لا يستعلن النشوز وإنما تتقى بوادره فأما إذا كان قد استعلن فلا تتخذ تلك الإجراءات التي سلفت إذا لا قيمة لها إذن ولا ثمرة وإنما هي إذن صراع وحرب بين خصمين ليحطم أحدهما رأس الآخير وهذا ليس المقصود ولا المطلوب وكذلك إذا رئي أن استخدام هذه الإجراءات قد لا يجدي بل سيزيد الشقة بعدًا والنشوز استعلانًا ; ويمزق بقية الخيوط التي لا تزال مربوطة أو إذا أدى استخدام تلك الوسائل بالفعل إلى غير نتيجة في هذه الحالات كلها يشير المنهج الإسلامي الحكيم بإجراء أخير ; لإنقاذ المؤسسة العظيمة من الانهيار قبل أن ينفض يديه منها ويدعها تنهار وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكمًا من أهله وحكمًا من أهلها إن يريدا إصلاحًا يوفق الله بينهما إن الله كان عليمًا خبيرًا وهكذا لا يدعو المنهج الإسلامي إلى الاستسلام لبوادر النشوز والكراهية ; ولا إلى المسارعة بفصم عقدة النكاح وتحطيم مؤسسة الأسرة على رؤوس من فيها من الكبار والصغار الذين لا ذنب لهم ولا يد ولا حيلة فمؤسسة الأسرة عزيزة على الإسلام ; بقدر خطورتها في بناء المجتمع وفي إمداده باللبنات الجديدة اللازمة لنموه ورقية وامتداده إنه يلجأ إلى هذه الوسيلة الأخيرة عند خوف الشقاق فيبادر قبل وقوع الشقاق فعلًا ببعث حكم من أهلها ترتضيه وحكم من أهله يرتضيه يجتمعان في هدوء بعيدين عن الانفعالات النفسية والرواسب الشعورية والملابسات المعيشية التي كدرت صفو العلاقات بين الزوجين طليقين من هذه المؤثرات التي تفسد جو الحياة وتعقد الأمور وتبدو لقربها من نفسي الزوجين كبيرة تغطي على كل العوامل الطيبة الأخرى في حياتهما حريصين على سمعة الأسرتين الأصليتين مشفقين على الأطفال الصغار بريئين من الرغبة في غلبة أحدهما على الآخر كما قد يكون الحال مع الزوجين في هذه الظروف راغبين في خير الزوجين وأطفالهما ومؤسستهما المهددة بالدمار وفي الوقت ذاته هما مؤتمنان على أسرار الزوجين لأنهما من أهلهما لا خوف من تشهيرهما بهذه الأسرار إذ لا مصلحة لهما في التشهير بها بل مصلحتهما في دفنها ومداراتها يجتمع الحكمان لمحاولة الإصلاح فإن كان في نفسي الزوجين رغبة حقيقية في الإصلاح وكان الغضب فقط هو الذي يحجب هذه الرغبة فإنه بمساعدة الرغبة القوية في نفس الحكمين يقدر الله الصلاح بينهما والتوفيق إن يريدا إصلاحًا يوفق الله بينهما فهما يريدان الإصلاح والله يستجيب لهما ويوفق وهذه هي الصلة بين قلوب الناس وسعيهم ومشيئة الله وقدره إن قدر الله هو الذي يحقق ما يقع في        حياة الناس ولكن الناس يملكون أن يتجهوا وأن يحاولوا ; وبقدر الله بعد ذلك يكون ما يكون ويكون عن علم بالسرائر وعن خبرة بالصوالح إن الله كان عليمًا خبيرًا وهكذا نرى في هذا الدرس مدى الجدية والخطورة في نظرة الإسلام إلى المرأة وعلاقات الجنسين ومؤسسة الأسرة وما يتصل بها من الروابط الاجتماعية ونرى مدى اهتمام المنهج الإسلامي بتنظيم هذا الجانب الخطير من الحياة الإنسانية ونطلع على نماذج من الجهد الذي بذله هذا المنهج العظيم وهو يأخذ بيد الجماعة المسلمة التي التقطها من سفح الجاهلية في المرتقى الصاعد إلى القمة السامقة على هدى الله الذي لا هدى سواه

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
خدمات البلسم الإلكترونية خدمات البلسم الأكاديمية خدمات البلسم للمرضى
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1