احذروا الإفراط فى حمامات الشمس

 

شباب اليوم تهفو قلوبهم إلى إكساب بشرتهم لونا برونزيا محببا وصارت زيارة مراكز التشمس جزءا منتظما من الانشطة الاسبوعية لاعداد متزايدة من هؤلاء الشبان.

وصار هذا الاتجاه مصدرا لقلق بالغ إلى حد صك مصطلح فى الاوساط الطبية لوصف هذا النوع من الادمان هو "تانوريكسيا" "الافراط فى التعرض للشمس لاكتساب لون برونزى بدرجة قد تؤدى إلى الاصابة بسرطان الجلد".

ويرصد توبياس فورشنر من مركز سرطان الجلد بمستشفى تشاريته فى برلين هذا التطور بقلق متزايد.

وقال: "عندما أكون فى خدمة الطوارئ، ألاحظ حضور شبان مصابين بحروق شديدة نتيجة التعرض للشمس فى مراكز التشمس".

ويمكن للكريمات ومرطبات البشرة المساعدة فى تخفيف الالم لكن الاثار طويلة الاجل للزيارات المفرطة لمراكز التشمس يمكن أن تكون أشد خطورة.

ويقول فورشنر "إن مخاطر الاصابة بالسرطان بين مهووسى مراكز التشمس عالية بشكل ملحوظ".

ويصنف خبراء الطب السرطان تحت فئتين: سرطان الجلد الفاتح وسرطان الجلد القاتم.

والسرطان القاتم أعراضه ظهور بقع داكنة يمكن أن تؤدى إلى الموت، بحسب فورشنر.

وتقول آنه هوندجبورت من الجمعية الالمانية لاطباء أمراض الجلد فى اسكيرشن القريبة من كولونيا: "ثمانى زيارات تقريبا لمراكز التشمس كل عام لمدة 20 دقيقة كحد أقصى فى كل مرة أمر لا غبار عليه لكن يتعين ألا يتجاوز الامر ذلك".

لكن الخبراء ينصحون الشبان دون ثمن الثامنة عشرة بعدم زيارة مراكز التشمس مطلقا لان جلدهم لم يطور بعد المقاومة الكافية لاشعة الشمس.

وتحذر أستاذة علم النفس كونستانزه فاكيه من برلين من الميل إلى اكتساب اللون البرونزى قد يتحول إلى إدمان نتيجة المداومة على زيارة مراكز التشمس.

وتقول "إن المراهقين سرعان ما تتكون لديهم فكرة أن عليهم أن يفعلوا ذلك وأن سعادتهم تتوقف على هذا الامر".

وتنبه فاكيه المراهقين إلى أن الجمال شيء نسبى "فالشيء الذى يعد جميلا اليوم ربما تتغير النظرة إليه غدا" مشيرة إلى أن هذه القاعدة لا تنطبق على الاتجاهات المتغيرة باستمرار فى خطوط الموضة بل تمتد أيضا إلى البشرة التى اكتسبت لونا برونزيا بفضل أشعة الشمس.

وتقول: "لذا يصدم المرء- وربما كانت صدمته تلك إيجابية- عندما يرى أناسا فى الشارع اكتسبوا لونا برونزيا داكنا بفعل أشعة الشمس وقد تجعدت بشرتهم بسبب الافراط فى حمامات الشمس".

وتضيف الطبيبة النفسية أن على المراهقين الذين لم يعد بمقدورهم تصور الحياة بدون حمامات الشمس أن يطلبوا استشارة خبير صحى وتضيف: "هؤلاء بمقدورهم مساعدتهم على التخلص من إدمانهم"

المصدر: العرب اونلاين