الصفحة الرئيسية >> الموضوعات

العنة والدفق المبكر

IMPOTENCE AND PREMATURE EJACULATION

      لا علاقة تربط بين العنة والعقم ، فالعنة تعني أن الرجل عاجز عن تنفيذ العمل الجنسي بسبب الفشل في النعوظ . والسبب نفسي بدني على نحو ساحق . إلا أن سببها فيما يقارب عشر بالمئة من الحالات بدني كقضيب شاذ في صغره ، أو التهاب خصية ، أو قصور موثي ، أو داء سكري ، أو تعرض لأشعة سينية ، أو إفراط في الشرب ، أو فقر دم ، أو ابيضاض دم ، أو تصلب متعدد ، أو أي داء مزمن رئيس . كما يمكن أن تنجم العنة ـ بالإضافة إلى العقم ـ عن عقاقير وأدوية ( كالمورفين والهيروين ) ومعظم المهدئات ( كالثورازين والكومبازين وغيرها ) ، وجميع مضادات الاكتئاب ( كالنارديل والماربلان والبارنيت وغيرها ) ، ( والنيتروفورانتوئين ) ـ وهو عقار شائع واسع الاستعمال كمضاد لخموج المسلك البولي والتهاب الموثة . ويمكن أن تعجل حصول العنة أيضا أعواز ( الفيتامينين آ و ج ) ، أما نقص ( فيتامين ه أو إي ) فما له من تأثير على الرغم مما هو شائع عنه .

      ويقصد بالدفق المبكر قذف المني قبل حصول الإيلاج .

      وعموما تتجلى مشاكل الرجل في حياته ومعاشه وعجزه عن التغلب عليها في جنسانيته أيضا . ويعتبر عدم نعوظ قضيبه أو إخفاقه في إنجاز جماع أمثل في أغلب الأحيان تعبيرا عن كربه أو قلقه أو إحباطاته العامة أو لمقته واشمئزازه من قرينته . يعتبر الجنس عالما صغيرا في العالم الكبير الذي يواجهه خارج غرفة نومه ـ وإن جنسانية  الرجل لتعكس حركته في الحياة ، والتحول من الارتخاء إلى الصلابة ليس مهارة بل هو استجابة طبيعية وغريزية لتنبيه ، فإخفاقه في تحقيق النعوظ ليس ذنب عضوه بل هو ذنب ما تنطوي عليه نفسه .

      العلاج : إذا كان السبب نفسيا توجب كشف الاضطراب المستبطن ومعالجته ، وإذا كان نتاجه الهرموني منخفضا أمكنه اغتنام عون كبير باستعمال يتسم بالحرص ( للتستوستيرون ) لأن الإفراط في تعاطيه يمكن أن يسبب إصابة بسرطان الموثة . وتستعمل في الغالب دهون مبنجة لتخفيف الإحساس في القضيب من أجل تأخير الدفق المبكر . إلا أنه ما ينبغي أن يغيب عن الذهن أن وظيفة القضيب إنما هي أن يتحسس ، وإن مخالفة هذه الوظيفة تخلف مشاكل جديدة وغالبا ما تكون أكبر من إمكان إيجاد حل لها . والأمر الجوهري تجاه هذا الداء محاولة إعادة بناء نمط حياة الشخص بتقييم جديد وفائدة أكبر مما في هذه الحياة من متع . ولقد ساعد الطب النفساني عددا كبيرا من الرجال ، وظهرت نسبة نجاح جيدة من تطبيق شكل ملطف من طريقة ( سيمنز ) من أجل كل من العنة والدفق المبكر .

      ولا تكون النصائح والإرشادات التي تتعلق بهذا الاضطراب موجودة عادة ضمن دائرة اختصاص معظم الأطباء بل يمكن أن يكون مستشارو الزواج والأطباء النفسانيون والعيادات التي في كثير من المشافي أكثر أثرا في البناء ، بل حتى في الشفاء . 

 

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1 1 1 1 1