الصفحة الرئيسية >> الموضوعات

تخلخل عظام السيساء

OSTEOPOROSIS OF THE SPINA

      يحدث تخلخل عظام السيساء عندما تصبح العظام نفيذة و هشة بسبب فقدان ( الكالسيوم ) و ضعف قوائم الانضغاط في عظام السيساء , و يغلب ظهور هذا المرض بين النساء بعد الإياس , و من بينهن أولئك اللواتي خضعن لأجراء إياس صنعي في أعقاب استئصال الرحم . و يقدر عدد النساء الآيسات المصابات بتخلخل عظمي بخمسة ملاين من بين الملاين الستة من مجموع المصابين به . و مع انه في الحقيقة يعتبر اضطراب عملية التقدم في السن الطبيعية فإنه يظن بأنه يتعجل بمرور سنين تتسم بقوت ردئ أو بتمثل ردئ أو بكليهما , أو سني بطالة , أو ركود ناجم عن امتداد فترة راحة في الفراش , أو عوز في الهرمونات .

      الأعراض : يتميز التخلخل العظمي بألم ظهري , و توجع مزمن في السيساء , أو و استدارة الكتفين , و فقدان الوزن , و هشاشة شديدة في العظام ـ إذ يمكن أن تنكسر فقرة لأدنى تحريش , كالانحناء لالتقاط حاجة أو عطاس أو سعال .

      العلاج : عندما يكون هناك عوز في ( هرمون الإستروجين ) يتوجب دعم المريض به من أجل تحضيض احتباس ( الكالسيوم ) . و ينصح بقوت مناسب بالإضافة إلى معادن و مداوة ملائمة لتساعد في تمثيل ( الكالسيوم و البروتين ) ـ و يحتاج هذا الأجراء إلى طبيب خبير من أجل منع أي اضطراب كلوي . و مما يقوي العظام بالإضافة إلى ذلك زيادة النشاط ـ كمسير ميل يوميا ـ على أن يكون ذلك مصحوبا بمراقبة حثيثة و حريصة لهشاشة المريض , و كذلك يفعل ( فيتامين د و الكالسيوم ) التكميليان , و تعطي مسكنات من أجل تخفيف الألم , و بهذا يفسح مجال أمام المريض لممارسة نشاط أكثر و حركة أكبر في المعالجة الفيزيائية .  

  داء باجت

PAGET S DISEASE 

      داء باجت مرض غامض لا يعرف عنه سوى مظاهره , و هو يؤثر على من تجاوزوا الثلاثين من الناس , و كلما ازداد السن ازداد رجحان الإصابة به . و إن ثلاثة بالمئة من بين جميع الرجال وواحدا ونصفا بالمئة من بين جميع النساء مصابون به أو سبقت لهم إصابة به بدرجات مختلفة , و دون أن يدركوا وجوده في أغلب الأحيان . أما العظام التي تتأثر به فهي أسفل السيساء , و الحوض , و الساقان , و الجمجمة , فينمو عظم جديد حول العظم القديم , إلا أن النامي الجديد يكون طريا و سميكا و مشوها . و هو مرض ليس شديد الفوعة فهو يستغرق ما بين عشرين و ثلاثين عاما ليكمل تطوره , و في هذه المرحلة يمكن أن يصبح مريضه معقدا .

      تشمل أعراضه ألما عظميا متنقلا و متقطعا . و كسورا عظمية تلقائية , و تضخما غريبا في حجم الرأس , و ضعفا في السمع , و فقدان طول , يضاف إلى ذلك احتمال حدوث داء ثانوي ( كالسرطان ) , لذا لابد للمريض من مراجعة طبيب بانتظام .

      ما لهذا الداء من علاج معروف , لكن تمرينات تقويم العظام غالبا ما تفيد في درء القعدة , و لقد جرت دراسة كاملة لبحث في الاستقلاب و في استخدام عقاقير معينة ـ و يدعو المستقبل إلى التفاؤل و الرجاء .

مجلة البلسم عيادة البلسم كتب البلسم
عودة للصفحة الرئيسية

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة البلسم للمعلومات الطبية والتثقيف الصحي

1 1 1 1 1 1 1